أخبار العالم

سرعه القذف الاسباب , الاعراض , والعلاج .

احدث علاج لسرعه القذف :

سرعة القذف، أو القذف السريع، الدَّفْقَ المُبْتَسَرَ، أو القذف المبكّر (بالإنجليزية: Premature ejaculation) 

كلها مصطلحات تُستخدم للتعبير عن مشكـــلة قذف الرجل فــي مرحلة مبكّرة مـــن العلاقة الجنسيّة،

 وتوجد عدّة علاجات دوائيّة حديثة مُقترحة وواعدة لعلاج هذه المشكـــلة، نبيّن مـــنها الآتي مع الإشارة

 إلــى حاجتها لمزيد مـــن الدراسات والأبحاث.

كـــليجوسيبان:

دواء كـــليجوسيبان  أحد الأدوية المضادة لمستقبلات هرمون الأوكسيتوسين (بالإنجليزية: Oxytocin) ا

لتي تؤخذ عن الية الفم، إذ يحصلّ تطويره حاليًّا لعلاج مشكـــلة سرعة القذف، وبحسب دراسة نُشرت 

عام 2019 فــي مجلة الطب الجنسيّ فإنّ كـــليجوسيبان يُعدّ 

مـــن الأدوية الفعّالة فــي السيطرة علــى مشكـــلة سرعة القذف لدى الرجال وبآثار جانبية مُحتملة.

دابوكسيتين:

يُعدّ دواء دابوكسيتين (بالإنجليزية: Dapoxetine) أول الأدوية المخصّصة لعلاج مشكـــلة سرعة القذف، 

وينتمي إلــى فئة مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائيّة قصيرة المفعول (بالإنجليزية: Short-acting SSRIs)، 

ويُمكن اعتبار هذه التكلة الدوائية بشكـــلٍ عام وداوء دابوكسيتين بشكـــلٍ خاص الدعامة الأساسية لعلاج مشكـــلة سرعة

 القذف لدى الرجال دوائيًا، وذلك مـــن خــلال تثبيط المسارات العصبيّة المسؤولة عن عمليّة القذف الناشئة مـــن المراكز العلــىا 

فــي الجسم، وفــي تقييم أثر دواء باروكسيتين فــيمـــا يُعرف بفترة انتظار القذف داخل المهبل (بالإنجليزية: Intravaginal ejaculatory latency time) 

تبيّن أنه الية فعفيه متوسّطة فــي إطالة تلك الفترة.[٤][٥] ويُشار إلــى دراسة نُشرت عام 2017 فــي مجلة الطب الجنسيّ أظهرت نتيجةها توقف العديد

 مـــن الرجال عن استخدام دواء دابوكسيتين لعلاج مشكـــلة سرعة القذف وذلك بسبب تكـــلفته المرتفعة، والحاجة الدائمة لاستخدام الدواء للحصول

 علــى نتيجة مُرضية خــلال ممـــارسة العلاقة الجنسيّة، وفــيمـــا يخصّ الآثار الجانبية لدواء دابوكسيتين فقد تتضمّن الإسهال، والغثيان، والصداع، والدوخة.

العلاجات القديمه لسرعه القذف:

توجد تكلة مـــن العلاجات القديمة الشائعة المتّبعة لعلاج مشكـــلة سرعة القذف عند الرجال، وقد يحتاج الشخص تجربة عدّة علاجات مختلفة قبل 

إختيار العلاج أو تكلة العلاجات الأالنسب وذات الكفاءة الأعلــى، وتتضمّن هذه العلاجات التخدير الموضعي، والعلاج الدوائي والسلوكيّ 

والاستشارات الطبية، ويُشار إلــى أنهّ الدمج بين العلاجين: الدوائيّ والسلوكيّ قد يحدث الأكثر كفاءة فــي الغالب.

التقنيات السلوكيه:

تمـــارين كيجل: (بالإنجليزية: Kegel exercise)، تركّز هذه التمـــارين علــى تعزيز قوّة عضلات قاعدة الحوض، الأمر الــذي قد يساهم

 فــي التخفــيف مـــن مشكـــلة سرعة القذف، إذ يُنصح بإجراء هذه التمـــارين ثلاث مرّات يوميًا بقبض أو شدّ عضلات قاعدة الحوض

 لمدّة 10 ثواني لعشر مرات متتفيه، ويُمـــارس ذلك عندمـــا تكون المثانة فارغة، ويُشار إلــى أنهّ عضلات الحوض المقصودة هي ذاتها 

الالمستخدمينة لمـــنع التبوّل فــي مـــنتصف عمليّة التبوّل.

الواقي الذكريّ: (بالإنجليزية: Condoms)، إذ تخفّف الواقيات الذكريّة مـــن حساسيّة القضيب، وقد يحدث ذلك مـــن خــلال زيادة سُمكها 

ممّا قد يحدّ مـــن إحساس القضيب، أو قد يُضاف إليها بعض المخدرات الموضعية مثل ليدوكايين (بالإنجليزية: Lidocaine)، 

وبنزوكاين (بالإنجليزية: Benzocaine).تجنّب الجمـــاع مؤقتًا: قد ينصح الطبيب بتجنّب الجمـــاع بين الزوجين لفترة مؤقتة والاكتفاء 

بالمداعبات الجنسيّة الأخرى لتخفــيف الضغط النفسيّ المصارومـــانسية حب لمشكـــلة القذف المبكّر، كمـــا قد ينصح الطبيب بقيام الرجل

 بالاستمـــناء بمساعدة الزوجة قبل ممـــارسة العلاقة الجنسيّة بمـــا يتراوح بين ساعة إلــى ساعتين لتأخير القذف عند ممـــارسة العلاقة الجنسيّة.
 

زر الذهاب إلى الأعلى