أخبار العالم

إليك مـــا يقوالية أطباء الأسنان بشأنه المبالغة فــي تنظيف الأسنان

إليك مـــا يقوالية أطباء الأسنان بشأنه المبالغة فــي تنظيف الأسنان

أطباء الأسنان يحذرون مـــن المبالغة فــي تنظيف الأسنان ويشدبدون علــى أهمية من خلال اتباع تقنيات التنظيف السليمة. فبالرغم مـــن أنه تنظيف الأسنان بانتظام أمر مهم للحفاظ علــى صحة الفم، إلا أنه المبالغة فــي هذه الالعملية يمكن أنه تتسبب فــي تلف المينا، الطبقة الخارجية للأسنان. ولذلك، يُوصى بتنظيف الأسنان مرتين فــي حيث اليوم يتم استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة.

بالبالاضافة لذلك إلــى ذلك، ضروري أنه يحصل تنظيف الأسنان فــي الظل المـــناسب بناءً علــى الطعام المتناول. علــى سبيل المثال، إذا تناولت وجبة تحتوي علــى أطعمة حمضية مثل عصير البرتقال، ضروري انتظار لالمدة لا تقل عن ساعة قبل تنظيف الأسنان. فالأطعمة الحمضية تهاجم المينا ويحتاج اللعاب إلــى ظل لإصلاحها. لذلك، مـــن المهم أنه يحصل تنظيف الأسنان فــي الظل المـــناسب وبالتقنية السليمة لتجنب أي تلف للأسنان واللثة.

تلخص النقاط الرئيسية كمـــا يلي:

  • المبالغة فــي تنظيف الأسنان يمكن أنه تؤدي إلــى تلف المينا، الطبقة الخارجية للأسنان.
  • يُوصى بتنظيف الأسنان مرتين فــي حيث اليوم يتم استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة.
  • الظل المثلى لتنظيف الأسنان يعتمد علــى الطعام المتناول، جدير بالذكر ضروري انتظار لالمدة لا تقل عن ساعة بعــد تناول الأطعمة الحمضية قبل تنظيف الأسنان.
  • تنظيف الأسنان فور تناول الطعام الحمضي يمكن أنه يؤدي إلــى تآكـــل المينا بسبب االيةجوم الحمضي والتآكـــل الناتج عن فرك الفرشاة.
  • تنظيف الأسنان المفرط يمكن أنه يؤدي إلــى انحسار اللثة وفقدان االيةيكـــل العظمي الداعم للأسنان.

مـــا هي المبالغة فــي تنظيف الأسنان وتأثيرها علــى المينا؟

تلف المينا وطبقة الأسنان الخارجية

عندمـــا نتحدث عن المبالغة فــي تنظيف الأسنان، فإننا نشير إلــى التنظيف المفرط أو العنيف للأسنان، والــذي يمكن أنه يتسبب فــي تلف المينا، وهي الطبقة الخارجية للأسنان. يمكن أنه يحصل هذا التلف نتيجة لاستخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات صلبة أو يتم استخدام ضغط زائد أثناء التنظيف. تؤدي هذه الممـــارسات إلــى تآكـــل المينا وتضعفها، ممـــا يعرض الأسنان للتسوس والحساسية.

لذلك، مـــن الأمر إلزامي أنه نكون حذرين ومتوازنين فــي العملية تنظيف الأسنان، حتى لا نتسبب فــي أي ضرر للمينا. لناستعلم علــى بعض التوصيات االيةامة لتنظيف الأسنان بشكـــل سليم.

التوصيات لتنظيف الأسنان

استخدم فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة: يُوصى يتم استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة لتنظيف الأسنان بلطف وفعفيه. تأكد مـــن استبدال الفرشاة بشكـــل مـــنتظم، عندمـــا تبدأ الشعيرات فــي الانحراف أو أنه تصبح غير فعالة.

احرص علــى توقيت التنظيف: الظل المثلى لتنظيف الأسنان يعتمد علــى الطعام المتناول. علــى سبيل المثال، إذا شربت كوباً مـــن عصير البرتقال فــي وجبة الإفطار، ضروري علــىك انتظار لالمدة لا تقل عن ساعة قبل تنظيف أسنانك. فالأطعمة الحمضية تهاجم المينا ويقوم اللعاب بإصلاحها فــي غضون ساعة، لذا ضروري تجنب تنظيف الأسنان فور تناول الطعام الحمضي.

تقنية التنظيف السليمة: ضروري أنه ترتكز بتنظيف الأسنان بلطف وبحركات دائرية صغيرة علــى كل الأسطح، بمـــا فــي ذلك السطح الخارجي والداخلي والأسطح العضوية. تجنب التفريط فــي تنظيف الأسنان، وخصوصاً السطح الخارجي الأمـــامي للأسنان، جدير بالذكر يعاني العديدون مـــن انحسار اللثة بسبب تنظيف غير سليم.

احرص علــى الاهتمـــام باللثة: اللثة هي جزء مهم مـــن صحة الفم، لذا ضروري أنه توليها العناية اللازمة. استخدم خيطًا أو خيطًا تحتوي علــى فتـــحات للتنظيف بين الأسنان وتجنب استخدام الخيط بقوة. كمـــا يُنصح بزيارة طبيب الأسنان بانتظام لفحص اللثة والتأكد مـــن صحتها.

استشر طبيب الأسنان: إذا كنت تشعر بأي مشكـــلة فــي الأسنان أو اللثة، فمـــن المهم استشارة طبيب الأسنان. يمكن أنه يقدم لك النصائح والإرشادات اللازمة للحفاظ علــى صحة فمك وأسنانك.

دراسات عديدة أظهرت أنه المبالغة فــي تنظيف الأسنان يمكن أنه يؤدي إلــى تلف المينا وانحسار اللثة. وفقًا للجمعية البريطانية لأمراض اللثة، يعاني أكثر مـــن 80% مـــن البالغين الــذين تتراوح أعمـــارهم بين 18 و35 عامًا مـــن انحسار اللثة، والــذي يمكن أنه يحدث نتيجة لتنظيف الأسنان المفرط. 1

إذا كنت ترغب فــي الحفاظ علــى صحة أسنانك ولثتك، فعلــىك من خلال اتباع التوصيات المذكورة والاستشارة بانتظام مع طبيب الأسنان. لا تنسَ أنه الاهتمـــام المتميز بصحة الفم هـــو جزء أساسي مـــن العناية العامة بالصحة.

 

الظل المثلى لتنظيف الأسنان

تأثير الطعام الحمضي علــى تنظيف الأسنان

تعتبر العودةات التنظيف المتميزة للأسنان أمرًا هامًا للحفاظ علــى صحة الفم والأسنان. واحدة مـــن هذه الالعودةات هي تنظيف الأسنان بشكـــل مـــنتظم. ومع ذلك، تجد هناك بعض العوامل التــي ضروري أخذها فــي الاعتبار عند إختيار الظل المثلى لتنظيف الأسنان. واحدة مـــن هذه العوامل هي نوع الطعام الــذي تتناوالية.

تؤثر الأطعمة الحمضية بشكـــل خاص علــى تنظيف الأسنان. علــى سبيل المثال، إذا شربت كوبًا مـــن عصير البرتقال فــي وجبة الإفطار، ضروري علــىك انتظار لالمدة لا تقل عن ساعة قبل تنظيف أسنانك. يهاجم الأطعمة الحمضية المينا، الطبقة الخارجية للأسنان، ويقوم اللعاب بإصلاحها فــي غضون ساعة تقريبًا. لذا، إذا قمت بتنظيف أسنانك فور تناول الطعام الحمضي، فقد يؤدي ذلك إلــى تآكـــل المينا بسبب االيةجوم الحمضي والتآكـــل الناتج عن فرك الفرشاة.

الالمدة اللازمة للانتظار قبل التنظيف

بناءً علــى الأبحاث وتوصيات أطباء الأسنان، يُوصى بتنظيف الأسنان مرتين فــي حيث اليوم يتم استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة. ومع ذلك، مـــن المهم أيضًا مراعاة الظل اللازم للانتظار بعــد تناول الطعام قبل تنظيف الأسنان.

بالبالاضافة لذلك إلــى الأطعمة الحمضية، تجد هناك أيضًا عوامل أخرى تؤثر علــى الظل المثلى لتنظيف الأسنان، مثل نوع الطعام والمدة التنظيف والقوة المطبقة وتكرار تغيير فرشاة الأسنان وصلابة الشعيرات وتقنية التنظيف. لذا، قد يحدث مـــن الأشهر استشارة طبيب الأسنان المعلن بك للحصول علــى توصيات شخصية.

 

تنظيف الأسنان والحمضية

تآكـــل المينا بسبب االيةجوم الحمضي

تعتبر المبالغة فــي تنظيف الأسنان مـــن الالعودةات الشائعة بين العديد مـــن الأشخاص الــذين يرغبون فــي الحفاظ علــى صحة أسنانهم. ومع ذلك، ضروري الانتباه إلــى أنه هذه الالعودةة يمكن أنه تؤدي إلــى تلف المينا، الطبقة الخارجية للأسنان، بسبب االيةجوم الحمضي. عندمـــا نتناول الأطعمة الحمضية مثل الليمون والبرتقال، يتعرض المينا للتآكـــل بسبب ارتفاع مستوى الحموضة فــي الفم. وإذا تم تنظيف الأسنان باليةة مباشر بعــد تناول الطعام الحمضي، فإن الفرشاة قد تزيد مـــن التآكـــل الناتج عن االيةجوم الحمضي وتسبب تلفًا للمينا.

تأثير تنظيف الأسنان بعــد تناول الطعام الحمضي

قد يتساءل العديدون عمـــا إذا كان ضروري تنظيف الأسنان فور تناول الطعام الحمضي أم ينبغي انتظار لبعض الظل. وفــي الحقيقة، الظل المثلى لتنظيف الأسنان يعتمد علــى الطعام المتناول. علــى سبيل المثال، إذا شربت كوبًا مـــن عصير البرتقال فــي وجبة الإفطار، فضروري علــىك انتظار لالمدة لا تقل عن ساعة قبل أنه ترتكز بتنظيف أسنانك. يحتاج اللعاب فــي الفم إلــى المدة تصل إلــى ساعة لإصلاح المينا المتضررة جراء االيةجوم الحمضي الناتج عن تناول الأطعمة الحمضية.

يتسبب تنظيف الأسنان فور تناول الطعام الحمضي فــي زيادة التآكـــل الناتج عن االيةجوم الحمضي، جدير بالذكر يتعرض المينا للتآكـــل بسبب فرك الفرشاة. لذلك، يُنصح بانتظار لبعض الظل قبل تنظيف الأسنان بعــد تناول الطعام الحمضي للحفاظ علــى صحة المينا.

دراسة أجرتها الجمعية البريطانية لأمراض اللثة أظهرت أنه أكثر مـــن 80% مـــن البالغين الــذين تتراوح أعمـــارهم بين 18 و35 عامًا يعانون مـــن انحسار اللثة، والــذي يسببه فــي كثير مـــن الأحيان تنظيف الأسنان المفرط. ويُلاحَظ انحسار اللثة فــي الجزء الأمـــامي مـــن الأسنان بالقرب مـــن الشفتين، ويُمكن أنه يُرجَع ذلك إلــى العودةات التنظيف غير السليمة. قد يقضي الأشخاص العديد مـــن الظل فــي تنظيف السطح الخارجي للأسنان ويغفلون عن الأمـــاكن الأخرى، ممـــا يؤدي إلــى تفاقم مشكـــلة انحسار اللثة.

مـــن الواضح أنه تنظيف الأسنان المفرط يمكن أنه يؤدي إلــى مشاكـــل صحية، مثل انكمـــاش اللثة وفقدان االيةيكـــل العظمي الداعم للأسنان. لذا، ضروري أنه يحصل تنظيف الأسنان بلطف وبالاليةة السليمة للحفاظ علــى الأسنان واللثة فــي حالة متميزة.

 

انحسار اللثة وتنظيف الأسنان المفرط

الدراسات التــي أظهرت ارتباطًا بين تنظيف الأسنان المفرط وانحسار اللثة

تشير العديد مـــن الدراسات إلــى وجود ارتباط بين تنظيف الأسنان المفرط وانحسار اللثة. فعندمـــا يحصل تنظيف الأسنان بشكـــل مفرط، يمكن أنه يؤدي ذلك إلــى تلف المينا، وهي الطبقة الخارجية للأسنان. وبالقادم، يوصى بمـــن الضروري الحفاظ علــى توازن فــي تنظيف الأسنان وعدم المبالغة فــيــه.

وفقًا للأطباء، يُوصى بتنظيف الأسنان مرتين فــي حيث اليوم يتم استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة. ضروري أنه يحدث الظل المثلى لتنظيف الأسنان مرتبطًا بالطعام المتناول. فعلــى سبيل المثال، إذا شرب شخص كوبًا مـــن عصير البرتقال فــي وجبة الإفطار، ضروري علــىه انتظار لالمدة لا تقل عن ساعة قبل تنظيف أسنانه. جدير بالذكر يهاجم الأطعمة الحمضية المينا ويقوم اللعاب بإصلاحها فــي غضون ساعة. لذلك، ضروري تجنب تنظيف الأسنان فور تناول الطعام الحمضي، جدير بالذكر يمكن أنه يؤدي ذلك إلــى تآكـــل المينا بسبب االيةجوم الحمضي والتآكـــل الناتج عن فرك الفرشاة.

دراسة أجرتها الجمعية البريطانية لأمراض اللثة كشفت أنه أكثر مـــن 80% مـــن البالغين الــذين تتراوح أعمـــارهم بين 18 و35 عامًا يعانون مـــن انحسار اللثة، والــذي يسببه فــي كثير مـــن الأحيان تنظيف الأسنان المفرط. يحصل ملاحظة انحسار اللثة فــي الجزء الأمـــامي مـــن الأسنان، بالقرب مـــن الشفتين، ويرجع ذلك فــي الغالب إلــى العودةات التنظيف الخاطئة. والعودةة مـــا يقضي الأشخاص متوسطًا 55 ثانية فــي تنظيف أسنانهم، وينفقون 90% مـــن ذلك الظل علــى السطح الخارجي للأسنان.

بالبالاضافة لذلك إلــى ذلك، أظهرت دراسة أخرى أجريت فــي عام 2018 فــي كـــلية طب الأسنان ببريستول أنه 83% مـــن الشباب البالغين الــذين تتراوح أعمـــارهم بين 18 و35 عامًا يعانون مـــن انحسار اللثة بشكـــل يتجاوز المستوى المتوقع لفئتهم العمرية، وتم إختيار تنظيف الأسنان المفرط كسبب محتمل.

يشير الخبراء إلــى أنه الضرر الناتج عن تنظيف الأسنان المفرط مـــن المرجح أنه يؤدي إلــى انكمـــاش اللثة، ممـــا يؤثر علــى الأسنان الأمـــامية العلوية الست والأسنان الست السفلية تحتها. يعاني الأشخاص الــذين يتعرضون لخطر انكمـــاش اللثة بسبب تنظيف الأسنان المفرط مـــن امتلاك أنهسجة لثوية رقيقة وقد يفقبدون االيةيكـــل العظمي الداعم لأسنانهم.

 

الأعراض والمضاعفات المحتملة

تترافق مشكـــلة انحسار اللثة مع العديد مـــن الأعراض والمضاعفات المحتملة. قد يشعر الأشخاص المصابون بانحسار اللثة بحساسية زائدة للحرارة والبرودة، وقد يلاحظون نزفًا فــي اللثة عند تنظيف الأسنان أو تناول الطعام. كمـــا قد يواجهـــون صعوبة فــي تناول الطعام أو الكـــلمــات بسبب انكمـــاش اللثة.

فــي الحالات الشديدة، قد يضطر الأشخاص الــذين يعانون مـــن انحسار اللثة إلــى إجراء تدخل جراحي. يتضمـــن العلاج الجراحي إزالة أنهسجة مـــن سقف الفم وتثبيتها جراحيًا لاستالعودةة اللثة المفقودة وتقوية االيةيكـــل العظمي الداعم للأسنان.

مـــن المهم أنه نتذكر أنه الأعراض والمضاعفات المحتملة تختلف مـــن شخص لآخر وترتكز علــى خصائص الفرد وحالته الصحية.

فــي القسم القادم، سنتناول بعض النصائح والإرشادات للحفاظ علــى صحة اللثة وتجنب مشاكـــل انحسار اللثة.

 

تأثيرات تنظيف الأسنان المفرط علــى اللثة والأسنان

تعتبر صحة الفم والأسنان أمرًا هامًا للحفاظ علــى الصحية. واحدة مـــن الالعودةات الأساسية للعناية بالفم هي تنظيف الأسنان بانتظام. ومع ذلك، قد يحدث التنظيف المفرط للأسنان مضرًا علــى المدى الطويل وقد يؤدي إلــى مشاكـــل صحية محتملة، مثل انكمـــاش اللثة وتلف المينا، الطبقة الخارجية للأسنان.

يوصى العودةة بتنظيف الأسنان مرتين فــي حيث اليوم يتم استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة. ومع ذلك، فإن المبالغة فــي تنظيف الأسنان قد يسبب تآكـــل المينا وتلفها. عند تنظيف الأسنان فور تناول الطعام الحمضي، مثل عصير البرتقال، يمكن أنه يحصل هجوم حمضي يؤدي إلــى تآكـــل المينا بسبب الفرك الزائد للفرشاة. لذا، ضروري انتظار لالمدة لا تقل عن ساعة بعــد تناول الطعام الحمضي قبل تنظيف الأسنان.

دراسة أجرتها الجمعية البريطانية لأمراض اللثة أظهرت أنه العديد مـــن البالغين يعانون مـــن انحسار اللثة، والــذي يشكـــل غالبًا نتيجة لتنظيف الأسنان المفرط. يشتكي الأشخاص الــذين يعانون مـــن انحسار اللثة العودةةً مـــن انكشاف الجزء الأمـــامي مـــن الأسنان، بالقرب مـــن الشفتين. ويمكن أنه يحدث السبب وراء ذلك هـــو العودةات التنظيف غير السليمة.

وفقًا لدراسة أخرى أجريت فــي كـــلية طب الأسنان بريستول، فإن العديد مـــن الشباب البالغين يعانون مـــن انحسار اللثة بشكـــل يتجاوز المستوى المتوقع لفئتهم العمرية. وقد تم إختيار تنظيف الأسنان المفرط كسبب محتمل لانكمـــاش اللثة.

تشير الدراسات إلــى أنه الضرر الناتج عن تنظيف الأسنان المفرط مـــن المرجح أنه يؤدي إلــى انكمـــاش اللثة، ممـــا يؤثر علــى الأسنان الأمـــامية العلوية الست والأسنان الست السفلية تحتها. وقد يعاني الأشخاص الــذين يتعرضون لخطر انكمـــاش اللثة مـــن أنهسجة لثوية رقيقة وفقدان االيةيكـــل العظمي الداعم للأسنان. فــي الحالات الشديدة، قد يحدث الأشخاص بحاجة إلــى تدخل جراحي لاستالعودةة اللثة وااليةيكـــل العظمي للأسنان.

يمكن القول أنه التنظيف المـــناسب وعدم المبالغة فــي تنظيف الأسنان همـــا المفتاح للحفاظ علــى صحة الفم والأسنان. ضروري أنه يحصل تنظيف الأسنان بانتظام وبتقنية سليمة، مع الانتباه إلــى الظل المثلى للتنظيف بناءً علــى الأطعمة المتناولة. وبالطبع، ضروري علــى الأشخاص الــذين يعانون مـــن مشاكـــل صحية فــي اللثة أو الأسنان استشارة طبيب الأسنان للحصول علــى العناية والنصيحة المـــناسبة.

لمزيد مـــن كل المعلومـــات حول تنظيف الأسنان المفرط وانكمـــاش اللثة، يمكنكم الاطلاع علــى الدراسة التــي أجريتها الجمعية البريطانية لأمراض اللثة تجد هنا.

العوامل المرتبطة بتنظيف الأسنان

المدة التنظيف والقوة المطبقة

عندمـــا يتعلق الأمر بتنظيف الأسنان، تعد المدة التنظيف والقوة المطبقة عاملين حاسمين. ينصح أطباء الأسنان بتنظيف الأسنان مرتين فــي حيث اليوم، وذلك يتم استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة. إن عدم الامتثال اليةذه الإرشادات ومبالغة فــي تنظيف الأسنان يمكن أنه يؤدي إلــى تلف المينا، الطبقة الخارجية للأسنان، ممـــا يزيد مـــن احتمـــفيه حدوث مشاكـــل صحية للأسنان.

تغيير فرشاة الأسنان وصلابة الشعيرات

تعد تغيير فرشاة الأسنان بانتظام واستخدام فرشاة ذات شعيرات ناعمة أمرًا هامًا للحفاظ علــى صحة الأسنان. يوصى بتغيير فرشاة الأسنان كـــل 3 أشهــر أو عندمـــا تظهر علامـــات البلى والتآكـــل علــى الشعيرات. فرشاة الأسنان ذات الشعيرات الناعمة تساعد فــي تنظيف الأسنان بفعفيه بدون أنه تسبب أي ضرر للمينا أو للثة.

تقنية التنظيف

تقنية التنظيف التــي يستخدمها الشخص يمكن أنه تؤثر أيضًا علــى صحة الأسنان. ينصح أطباء الأسنان بتنظيف الأسنان بلطف وبدقة، مع التركيز علــى الجوانب الداخلية والخارجية للأسنان والأسطح العضوية. ضروري تجنب الفرك القوي والحركات العشوائية التــي يمكن أنه تتسبب فــي تآكـــل المينا وانحسار اللثة.

مـــن الأمر إلزامي أنه يعتمد الشخص تقنية التنظيف المـــناسبة وأنه يستخدم فرشاة الأسنان بشكـــل سليم للحصول علــى أشهر النتيجة. ينصح بالتنظيف بحركات دائرية صغيرة وبلطف لإزالة البلاك والرواسب بشكـــل فعال بدون التسبب فــي أي ضرر للأسنان واللثة.

 

باختصار، تنظيف الأسنان بشكـــل سليم ومـــنتظم يعد أمرًا حيويًا للحفاظ علــى صحة الأسنان. ضروري أنه يحدث الشخص حذرًا ومتوازنًا فــي المدة التنظيف والقوة المطبقة والتحديد فرشاة الأسنان المـــناسبة واستخدام تقنية التنظيف السليمة. مـــن خــلال من خلال اتباع هذه الإرشادات، يمكن للشخص الحفاظ علــى صحة الأسنان وتجنب مشاكـــل صحية محتملة فــي المستقبل.

الحفاظ علــى صحة الأسنان واللثة

أشهر الممـــارسات لتنظيف الأسنان

تنظيف الأسنان يعد أمرًا هامًا للحفاظ علــى صحة الفم والأسنان. ومع ذلك، تجد هناك بعض كل المعلومـــات التــي قد تكون مبالغ فــيــها بشأنه تنظيف الأسنان، والتــي يمكن أنه تؤدي إلــى تلف المينا، الطبقة الخارجية للأسنان. وفقًا لأطباء الأسنان، تجد هناك بعض النصائح االيةامة التــي ضروري أنه نتبعها لضمـــان تنظيف الأسنان بشكـــل سليم:

تنظيف الأسنان مرتين فــي حيث اليوم: يُوصى بتنظيف الأسنان مرتين فــي حيث اليوم يتم استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة. ضروري أنه تكون الحركات لطيفة ودائرية لإزالة البلاك والرواسب بفعفيه.

توقيت التنظيف: الظل المثلى لتنظيف الأسنان يعتمد علــى الطعام المتناول. علــى سبيل المثال، إذا شربت كوبًا مـــن عصير البرتقال فــي وجبة الإفطار، ضروري علــىك انتظار لالمدة لا تقل عن ساعة قبل تنظيف أسنانك، جدير بالذكر يهاجم الأطعمة الحمضية المينا ويقوم اللعاب بإصلاحها فــي غضون ساعة. تنظيف الأسنان فور تناول الطعام الحمضي يمكن أنه يؤدي إلــى تآكـــل المينا بسبب االيةجوم الحمضي والتآكـــل الناتج عن فرك الفرشاة.

تقنية التنظيف: ضروري استخدام تقنية التنظيف السليمة لضمـــان إزالة البلاك بشكـــل كامل. يمكن استخدام حركة الفرك الدائرية أو الحركة العمودية الخلفــية والأمـــامية لتغطية كل الأسطح السنية.

دور الزيارات الدورية لطبيب الأسنان

بالبالاضافة لذلك إلــى ممـــارسات تنظيف الأسنان حيث اليومية، يلعب دور الزيارات الدورية لطبيب الأسنان دورًا مهمًا فــي الحفاظ علــى صحة الأسنان واللثة. علــى الرغم مـــن أنه العديد مـــن الأشخاص يعتقبدون أنه ضروري زيارة طبيب الأسنان فقط عندمـــا يواجهـــون مشكـــلة معينة، إلا أنه الزيارات الدورية تساعد فــي الكشف المبكر عن المشاكـــل وعلاجها قبل أنه تتفاقم.

أطباء الأسنان يوصون بزيارة طبيب الأسنان مرة كـــل ستة أشهــر لإجراء فحص شامل وتنظيف دوري. خــلال هذه الزيارات، يقوم الطبيب بتقييم صحة الأسنان واللثة والكشف عن أي مشاكـــل محتملة مثل تسوس الأسنان أو اللثة التــي تنحسر. بالبالاضافة لذلك إلــى ذلك، يحصل تنظيف الأسنان بشكـــل متخصص لإزالة البلاك والرواسب التــي قد لا يمكن إزالتها بواسطة التنظيف المـــنزلي حيث اليومي.

يعد الاستمرار فــي الزيارات الدورية لطبيب الأسنان جزءًا أساسيًا مـــن العناية الشاملة بالأسنان واللثة. إنها الفرصة لمراجعة العودةات التنظيف الفموية وتلقي المشورة المهنية حول اليةةية تحسين روتين العناية بالفم. قد يحدث لزيارات طبيب الأسنان الدورية تأثير إيجابي علــى صحة الأسنان واللثة علــى المدى الطويل.

 

بالملخص، تنظيف الأسنان بشكـــل مـــناسب والاستمرار فــي الزيارات الدورية لطبيب الأسنان همـــا المفتاح للحفاظ علــى صحة الأسنان واللثة. ضروري من خلال اتباع أشهر الممـــارسات لتنظيف الأسنان والحصول علــى المشورة المهنية لضمـــان صحة الفم العامة.

أسئلة متكررة

1. هل المبالغة فــي تنظيف الأسنان يمكن أنه تؤدي إلــى تلف المينا؟

نعم، المبالغة فــي تنظيف الأسنان يمكن أنه تؤدي إلــى تلف المينا، الطبقة الخارجية للأسنان.

2. كم مرة يُوصى بتنظيف الأسنان فــي حيث اليوم؟

يُوصى بتنظيف الأسنان مرتين فــي حيث اليوم يتم استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغير وشعيرات ناعمة.

3. مـــا هـــو الظل المثلى لتنظيف الأسنان؟

الظل المثلى لتنظيف الأسنان يعتمد علــى الطعام المتناول. علــى سبيل المثال، إذا شربت كوباً مـــن عصير البرتقال فــي وجبة الإفطار، ضروري علــىك انتظار لالمدة لا تقل عن ساعة قبل تنظيف أسنانك، جدير بالذكر يهاجم الأطعمة الحمضية المينا ويقوم اللعاب بإصلاحها فــي غضون ساعة.

4. هل يمكن تنظيف الأسنان فور تناول الطعام الحمضي؟

لا، تنظيف الأسنان فور تناول الطعام الحمضي يمكن أنه يؤدي إلــى تآكـــل المينا بسبب االيةجوم الحمضي والتآكـــل الناتج عن فرك الفرشاة.

5. هل تنظيف الأسنان المفرط يسبب انحسار اللثة؟

نعم، دراسة أجرتها الجمعية البريطانية لأمراض اللثة أظهرت أنه أكثر مـــن 80% مـــن البالغين الــذين تتراوح أعمـــارهم بين 18 و35 عامًا يعانون مـــن انحسار اللثة، والــذي يسببه فــي كثير مـــن الأحيان تنظيف الأسنان المفرط.

6. اليةة يمكن أنه يؤثر تنظيف الأسنان المفرط علــى اللثة؟

يُلاحظ انحسار اللثة فــي الجزء الأمـــامي مـــن الأسنان، بالقرب مـــن الشفتين، ويمكن أنه يُرجع ذلك إلــى العودةات التنظيف. يميل الأشخاص إلــى قضاء متوسط ​​55 ثانية فــي تنظيف أسنانهم، ويقضون 90% مـــن ذلك الظل علــى السطح الخارجي.

7. هل يمكن أنه يؤدي انحسار اللثة إلــى فقدان الأسنان؟

نعم، فــي الحالات الشديدة، قد يفقد الأشخاص الــذين يعانون مـــن انحسار اللثة أسنانهم ويحتاجون إلــى تدخل جراحي، قد يتضمـــن إزالة أنهسجة مـــن سقف الفم وتثبيتها جراحيًا.

8. هل تنظيف الأسنان المفرط يسبب انحسار اللثة للشباب البالغين؟

نعم، أظهرت دراسة أخرى فــي عام 2018 فــي كـــلية طب الأسنان بريستول أنه 83% مـــن الشباب البالغين الــذين تتراوح أعمـــارهم بين 18 و35 عامًا يعانون مـــن انحسار اللثة بشكـــل يتجاوز المستوى المتوقع لفئتهم العمرية. وتم إختيار تنظيف الأسنان المفرط كسبب محتمل.

9. مـــا هي الآثار السلبية لتنظيف الأسنان المفرط؟

الخبراء يشير إلــى أنه الضرر الناتج عن تنظيف الأسنان المفرط مـــن المرجح أنه يؤدي إلــى انكمـــاش اللثة، ممـــا يؤثر علــى الأسنان الأمـــامية العلوية الست والأسنان الست السفلية تحتها.

10. هل يؤثر تنظيف الأسنان المفرط علــى االيةيكـــل العظمي الداعم للأسنان؟

نعم، الأشخاص الــذين يتعرضون لخطر انكمـــاش اللثة بسبب تنظيف الأسنان المفرط يميلون إلــى امتلاك أنهسجة لثوية رقيقة وقد يفقبدون االيةيكـــل العظمي الداعم لأسنانهم.

11. مـــا هي العوامل المرتبطة بتنظيف الأسنان؟

العوامل المرتبطة بتنظيف الأسنان تشمل المدة التنظيف، والقوة المطبقة، وتكرار تغيير فرشاة الأسنان، وصلابة الشعيرات، وتقنية التنظيف.

زر الذهاب إلى الأعلى