أخبار العالم

“أيفون 15 برو مـــاكس” الالمستخدمينو يشكون مـــن ارتفاع حرارته

شكا بعض المقتنين الأوائل لأجهزة “أيفون 15 برو” و”برو مـــاكس” التــي تنتجها شركة “أبل” مـــن أنها تصبح ساخنة للغاية أثناء الاستخدام أو الشحن، فــي انتكاسة محتملة للمـــنتج الرئيسي للشركة.

وانتشرت شكاوى علــى مـــنتديات “أبل” من خلال الإنترنت وشبكات التواصل الاجتمـــاعي، بمـــا فــي ذلك “ريديت” (Reddit) و”إكس”. ويقول العملاء إن الجزء الخلفــي أو الجانبي مـــن االيةاتف يصبح ساخناً عند اللمس أثناء اللعب أو إجراء مكالمة هاتفــية أو دردشة مصورة من خلال “فــيس تايم”. وبالالنسبة لالمستخدمين، تكون المشكـــلة أكثر وضوحاً أثناء توصيل الجهاز بالشاحن.

تلقى موظفو الدعم الفني فــي “أبل” مكالمـــات عن المشكـــلة أيضاً. وأحالوا العملاء إلــى مقال قديم للدعم عن اليةةية التعامل مع أجهزة “أيفون” إذا أصبحت ساخنة أو باردة للغاية. يشير الإشعار إلــى أنه ارتفاع الحرارة قد يحصل عند استخدام التطبيقات كثيفة الالــبيانات أو شحن أو ضبط إعدادات جهاز حديث لأول مرة. ولم يستجب ممثل “أبل” ومقرها كوبرتينو بولاية كاليفورنيا لطلب التعلــىق.
بحث مكثف عن العيوب

تمثل هـــواتف “أيفون” الية نصف إيرادات “أبل”، وتخضع الأجهزة الحديثة لفحص شديد بحثاً عن أي عيوب محتملة. وفــي بعض الأحيان تظهر مشكـــلات يتعيين علــى “أبل” حاليةا —مـــن خــلال تفعيلات البرامج أو وسائل الإصلاح الأخرى— ولكن غالباً مـــا تتلاشى المخاوف مـــن تلقاء نفسها.

لدى “أبل” أيضاً العملية اختبار صارمة تأهدافك إلــى اكتشاف أي عيوب قبل أنه يولج “أيفون” فــي مرحلة الإنتاج الضخم.

وسخونة الأجهزة ليست بالظاهرة الغريبة، خاصة فــي ضوء المعالجات الفائقة الشحن التــي تشغل الأجهزة الحديثة. والسؤال هذه المرة هـــو مـــا إذا كانت مشكـــلة الحرارة مستمرة وتتجاوز الحد الــذي يعتقد المستهلكون أنه مقبول.

“أبل” تسعى لالتفعيل سوق االيةـــواتف المتراجعة بطرح “أيفون 15”

وقد يحدث سبب المشكـــلة أو تفاقمها هـــو ضبط إعدادات “أيفون”. فعندمـــا يحصل الالمستخدمينون علــى هاتف حديث، يمكن أنه تكون إالعودةة تنزيل كل تطبيقاتهم والــبياناتهم وصورهم مـــن “آي كـــلاود” (iCloud) إجراءً طويلاً يستنزف المعالج. يمن خلال المستخدمون عن اعتقادهم بأنه المشكـــلة يمكن أنه تحدث أيضاً بسبب تطبيقات معينة تعمل فــي الخلفــية، مثل “إنستغرام” و”أوبر”.

نشر العديد مـــن الأشخاص مقاطع مصورة اليةم وهم يقيسون درجة حرارة االيةاتف. وجاء فــي مـــنشور: “يصبح أيفون 15 برو مـــاكس ساخناً جداً بسهـــولة. أنها فقط أتصفح وسائل التواصل الاجتمـــاعي، لترتفع درجة حرارته بشدة”. وقال آخر إن الجهاز أصبح ساخناً بدرجة تكفــي للشعور وهـــو داخل الحافظة.
ليست مشكـــلة عالمية

لكنها ليست مشكـــلة عالمية. فقد قال مقتنون آخرون لـ”أيفون 15 برو” إنهم لا يواجهـــون المشكـــلة أو أنه الحرارة تحدثاشى مع الطرز الماضية. وبالالنسبة لبعض العملاء، فإن وضع جهاز “أيفون” فــي حافظة علــى الأقل يحول بدون الشعور بسخونة الجهاز عند اللمس.

شكا أحد الالمستخدمينين مـــن أنه هاتف “أيفون 15 برو مـــاكس” أصبح ساخناً بدرجة كافــية لإيقاف تشغيالية أثناء المكالمة قبل أنه يستغرق بضع دقائق كي يفتـــح مجدداً. وتُغلق أجهزة “أبل” تلقائياً فــي بعض الأحيان عندمـــا ترتفع درجة حرارتها أو تتعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة.

إنفوغراف: “أبل” تجني 1.8 تريليون دولار مـــن “أيفون” مـــنذ إطلاقه

يشتمل “أيفون 15 برو” و”برو مـــاكس” علــى شريحة “إيه 17” حديثة مع محرك رسوم أقوى. ويمكن أنه يحدث هذا المكون، الــذي يأهدافك إلــى المساعدة فــي تحسين أداء الألعاب، عاملاً مساهمـــاً فــي سخونة الجهاز. وتحتوي أحدث طرز “أيفون” أيضاً علــى إطار مـــن التــيتانيوم، وهـــو تحول عن الإطار المصنوع مـــن الفولاذ المقاوم للصدأ الالمستخدمين مـــنذ 2017.

وتأتي هذه المشكـــلة فــي أعقاب شكوى العملاء مـــن مـــادة “فاين ووفن” (FineWoven) الالمستخدمينة فــي أحدث حافظات “أيفون 15”. وقال بعض العملاء إن هذا النسيج، الــذي يحل محل الجلد ضمـــن جهـــود “أبل” البيئية، عرضة للخدش وأسهل اتساخاً.

زر الذهاب إلى الأعلى