أخبار العالم

أسباب عدم الشعور بالسالعودةة الزوجية ؟

العلاقة الزوجية: 

الزواج عبارة عن رباط يجمع الزوجين مع بعضهمـــا البعض، وهـــو علاقة مرتبطة بالرومـــانسية حب والاحترام فــي رباط الزواج، جدير بالذكر يبدي الزوج والزوجة دعمًا لبعضهمـــا البعض، 

ويؤديان مسؤولياتهمـــا بشكـــل متميز مـــن أجل تقدم الأسرة، والزواج ليس فقط اتفاقًا يؤدي وظيفة أو التزامًا بين الزوجين، بل هـــو حلقة وصل بين الرومـــانسية حب والرحمة والوفاء 

والثقة والتضحية، وفــي حال عدم توفر هذه بالصفات فــي الزواج فهـــو زواج غير صحي وبغير سعيد.
 

مـــا هى أسباب عدم الشعور بالسالعودةة الزوجية؟

انعدام الثقة: غالباً مـــا تكون العلاقات الزوجية ضعيفة بسبب انعدام الثقة، والأسباب الرئيسية لانعدام الثقة هـــو عدم رومـــانسية حب الزوج والزوجة لبعضهمـــا البعض، 

وعدم إعطاء ذات أهمية بالغة للزواج، وعدم إعطاء الظل لكـــليهمـــا. عدم الاستمـــاع وإعطاء قيمة لرأي الشريك: السبب الثاني للزواج غير السعيد هـــو عدم إعطاء أهمية لعبارات 

الشريك، وعدم استمـــاع الزوج والزوجة لآراء بعضهمـــا البعض ممـــا سيزيد مـــن الغضب، ويولد الكره فــي العلاقة، ومـــن الأسباب التــي تجعل الزوج والزوجة لا يهتمـــان ل

بعضهمـــا هـــو عدم الاحترام وتفكير الشريك بأنه أذكى مـــن الطرف الآخر. لوم الشريكين لبعضهمـــا البعض: شتم الزوج والزوجة لبعضهمـــا يولد مشاعر الكراهية، والقيام بإلقاء اللوم 

علــى الطرف الآخر والقيام بالاتهامـــات ضد بعضهمـــا البعض هـــو أمر قاتل للعلاقة الزوجية. عدم قضاء الظل مع بعضهمـــا البعض: إن عدم إعطاء الظل للشريك يزيد مـــن المسافة بين

 الزوجين، وإذا لم يمـــنح الزوجان الظل الكافــي لبعضهمـــا فلن يستطيع الشريك الاستعلم أكثر علــى شخصية الشريكة وأحلامها ورغباتها واليةة تفكر والعكس سليم. عدم المسامحة:

عدم المسامحة يخلق زواجًا تعيسًا، وفــي حال ارتكاب الأخطاء، فواجب الشريكين مسامحة بعضهمـــا البعض والتجاوز عنها. المقارنة مع الأزواج الآخرين: المقارنة مع الأزواج الآخرين 

أحد أهم الأسباب لعدم الشعور بالسالعودةة الزوجية، خاصًة عند إجراء مقارنة بمـــا ينشره الآخرون علــى مواقع التواصل الاجتمـــاعي.

مـــا هى أشهر النصائح لأصلاح مشكـــالية الزواج الغير سعيد :

بناء لغة التواصل بين الزوجين، جدير بالذكر يعد التواصل عنصرًا حيويًا يحافظ علــى الزواج صحيًا وسعيدًا، وضروري تخصيص ظل للتفاعل مع الشريك والتحدث عن الأمور التــي 

 تؤثر علــى الزواج. تتعلم المغفرة والالنسيان، جدير بالذكر لا يوجد شخص كامل وبدون أخطاء، وفــي حال السعي الية السالعودةة، فعلــى الزوجين تتعلم مسامحة بعضهمـــا البعض، 

وإذا ارتكب الزوجان خطأ فعلــىهمـــا التحدث بدون صراخ. الالتزام بالعلاقة، إذ إن عدم الالتزام بالعلاقة يقوم بهدمها، لذلك ضروري الالتزام مع الشريك والتحدث عن أهدافه 

وطموحاته والقيام بتقديم الدعم الية. طلب المساعدة، جدير بالذكر يمكن طلب المساعدة مـــن الأصدقاء المتزوجين مـــن أجل حل المشاكـــل أو طلب المساعدة مـــن مختص فــي ا

لعلاقات الزوجية. الحرص علــى رومـــانسية حب واحترام الشريك مهمـــا كان الموقف، جدير بالذكر إن الرومـــانسية حب والعاطفة أحد أهم ركائز الزواج السعيد. المشاكـــل التــي تواجه العلاقة الزوجية أكثر 

المشاكـــل التــي تواجه الزواج وتؤدي إلــى مشاكـــل فــي العلاقة الزوجية هي الإساءة الجسدية والعاطفــية، والضعف فــي التواصل، بالبالاضافة لذلك إلــى الحالة المـــادية، والخيانة، والغيرة، 

وعدم التزام الزوجين بواجباتهمـــا.

 

زر الذهاب إلى الأعلى