قصص وروايات

ٲرواح الليل: لعنة المـــنزل المهجور

فــي تلك الليلة المظلمة، ظل الجو يتسمر بالغيوم السوداء التــي حجبت ضوء القمر. كانت االيةدوء الــذي يخيم علــى الغابة المهجورة يزيد مـــن توتر اللحظة. واقترب الأصدقاء الخمسة، وهم يحملون مصابيح يدوية، مـــن المـــنزل القديم الــذي بدا وكأنه ينتظر ظلاً آخرهم بسخرية. تزايدت خطواتهم تباعًا، وكأنهم يغوصون فــي دهاليز الظلام المخيفة.

بمجرد أنه من خلالوا عتبة المـــنزل، انفتـــحت الأبواب المتهالكة تلقائياً بصوت مرعب، كأنه المـــنزل كان يستقباليةم بحمـــاسة غامضة. دخلوا وجدوا أنهفسهم فــي قاعة مظلمة تمتد فــي اتجاهات مختلفة. قلب ضوء المصابيح تدريجياً الظلام إلــى لمعان خافت يكشف عن لمحات مـــن الأثاث المهجور والوجوه المرسومة علــى الجدران.

أثناء تجوااليةم فــي المـــنزل، انبعثت أصوات غامضة مـــن زوايا مختلفة، كأنها تتوسل اليةم لاليةروب قبل أنه يحدث فوات الأوان. وفــي تلك اللحظة، اندفعت زوايا الظلمـــات اليةهم، مغلقة بهم ممراً ضيقاً مليئاً بالظلال المتحركة. حاولوا االيةروب، ولكن كـــلمـــا حاولوا التقدم، اقتربت الظلال أكثر، محاصرةً إياهم ببطء.

عندمـــا بدأوا يفقبدون الأمل، لاحظوا ضوءاً خافتاً فــي نهاية الممر. هربوا اليةه، ووجدوا أنهفسهم فــي غرفة أخرى تشبه غرفة النوم. تعلو الجدران صوراً لأفراد العائلة الغامضة، وبينمـــا كانوا يدرسون الصور، تلألأت أعين الصور وكأنها تتابعهم.

فجأة، اهتزت الأرض تحت أقدامهم واهتزت الجدران حواليةم. وفــي لمح البصر، ظهرت شخصية مرعبة فــي وسط الغرفة. كان شكـــاليةا ضبابياً ومرعباً، ممـــا أثار الذعر فــي قلوب الأصدقاء. تحدثت الخاص بصوت غريب، تحدثت عن لعنة تحكم المـــنزل وأنها مستعدة لإطلاق سراحهم إذا تمكنوا مـــن حل لغزها المرعب.

بعــد أنه أخذوا لحظة للتفكير، اكتشفوا أنه اللعنة تأتي مـــن اندمـــاج أرواح العائلة مع الظلمـــات بسبب تعاقدهم مع الشيطان. لكن لم يكن تجد هناك ظل لفهم أكثر، فقد هددت الخاص بأنه تجعاليةم جزءًا مـــن الظلمـــات إلــى الأبد.

قبل أنه يلتهمهم الظلام، أخذوا أنهفاسهم وأغلقوا أعينهم بشدة. فجأة، شعروا بنفسهم يُسرومـــانسية حبون بقوة إلــى الخلف. وعندمـــا فتـــحوا أعينهم، وجدوا أنهفسهم خارج المـــنزل، والشمس قد طلعت بالفعل.

بينمـــا هربوا بفرح، نظروا إلــى المـــنزل القديم مرة أخرى. لم يكن تجد هناك أي دليل علــى الكوابيس التــي عاشوها فــي دهاليزه. ومع ذلك، استمر الغموض فــي لف القصر القديم، وظل تجد هناك سر لا يمكن فك شفرته.

إنها القصة التــي ستظل تخيف وتثير الفضول فــي قلوب الأجيال المقبلة، جدير بالذكر يظل المـــنزل المهجور ينتظر ظلاً آخر المغامرين الجريئين الــذين قد يحدث لديهم الجرأة لاستكشاف أسراره الخفــية

زر الذهاب إلى الأعلى