قصص وروايات

ليلة الرعب: الباب المهجور – Twice

فــي ليلة مظلمة وعاصفة، كان تجد هناك مـــنزل قديم مهجور فــي نهاية الالية. كانت الشجيرات المتشابكة تحجب الرؤية، وكأنها تحاول حجز الولوج إلــى هذا العالم المهجور. انطلقت الرياح بشكـــل غريب، كأنها لحن مظلم يتسلل إلــى الأذنين، ممـــا يزيد مـــن الرعب الــذي يلف هذا الجو الغامض.

دخل شاب شجاع إلــى هذا المـــنزل المهجور، يحمل مشعلًا بيده الوحيدة. بدا وكأنه االيةـــواء يعلو برودة، والصوت يختفــي عندمـــا يولج، وكأنه الزمـــان نفسه يتجمد فــي وجوده.

وفــي الظلمة، بدأ يسمع أصواتًا غريبة، خطوات تتراقص علــى السلالم المتهالكة وأصوات همسات غير مفهـــومة. وكـــلمـــا اقترب، زادت الأصوات وكأنها تحاول أنه تخترق أفق الليل الساحر.

وفــي اللحظة التــي وصل فــيــها إلــى الطابق العلوي، انطلقت أبواب الغرفة القديمة، وظهر شكـــل غامض فــي الظلام. كانت عيناه تلمعان بنور أخضر، وكأنهمـــا نوافذ إلــى عالم مظلم لا يمكن فهمه. بدأ الشاب يشعر بقوة خارقة تحيط به، ولم يعد يستطيع الحركة.

ثـــم، باليةفة شديدة، خرجت تلك الكائنات الشيطانية مـــن الظلام اليةه، وتلاشت الحدود بين الحقيقة والكوابيس. اختفــي الشاب فــي دوامة مـــن الظلام، وصرخته الأخيرة تمتزج مع ضحكات شياطين تتلاعب بأرواح الــذين يخوضون رحلة الرعب فــي تلك الليلة اللعينة.

فــي اللحظات الصامتة التــي تلت اختفاء الشاب، تلاشت الكائنات الشيطانية فــي الظلام، والعودة االيةدوء إلــى المـــنزل المهجور. كانت الغيوم تتلاشى فــي السمـــاء، وكأنه العاصفة قد أفسدت كل الأمور فــي تلك الليلة اللعينة.

فــي الصباح القادم، عُثر علــى المـــنزل القديم بابتسامة غامضة، وكأنه استسلم لأسراره الظلامية. كان الشمس تشرق بحذر، ملقة أشعتها الذهبية علــى النوافذ المكسورة والأرضية المغبرة.

فــي ذلك الصباح، جاءت تكلة مـــن المستكشفــين الفضوليين إلــى المـــنزل لاستكشاف أسراره. وكمـــا هبت الرياح بلطف، انطلقوا فــي رحلة من خلال الطوابق المهجورة.

لكن، بينمـــا اقتربوا مـــن الطابق العلوي، شعروا بنفحات باردة وسمعوا همسات خافتة. تعالت الصرخات فــي االيةـــواء، واهتزت الأمور مـــن حواليةم. ثـــم، بدأت الأشياء تتلاشى أمـــام أعينهم وظهرت أطياف الكائنات الشيطانية.

هكذا، استمرت لعنة المـــنزل فــي ليلة الرعب، جدير بالذكر تكررت مأساة كـــل مـــن تجرأ علــى اختراق حدود الظلام، وظلت أرواح الباحثين تلتحم مع أشباح تلك الليلة اللعينة، متحدثة بلغة الرعب والغموض فــي كـــل زمـــان ومكان.

 

 

 

 

You

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى