قصص وروايات

قصص مـــا قبل النوم للأطفال

  القنفذ والحيوانات الصغيرة

 

 تجد هناك قنفذ صغير يعيش فــي غابة جميلة تسمى Hedgehog. يرومـــانسية حب اللعب مع الحيوانات ، لكن الحيوانات تخشى اللعب معه لأنه ظهره مليء بالأشواك ، والحيوانات ستؤذي القنفذ الصغير عندمـــا تقترب مـــنه ، لذلك فــي بعض الأحيان كان يثقب كرة أرنب عندمـــا يشارك فــي المسرحية ، وفــي بعض الأحيان كان يتجول معها ويؤذي يد السلحفاة. فــي أحد الالأيام ، قرر القنفذ الصغير أنه يلي إلــى مـــنزالية ولا يغادر أبدًا لأنه أرومـــانسية حب أصدقائه كثيرًا ولم يرغب فــي إيذائهم بأشواكه. مر يومـــان واختبأ القنفذ فــي مـــنزالية بدون رؤية أحد. يحل مشكـــلته. اجتمع الأصدقاء ، وأخذوا هدية للقنفذ وذهبوا إلــى مـــنزالية ، وعندمـــا طرقوا الباب ، فتـــح اليةم الباب ودموع الشوق فــي عينيه. ضحك الأصدقاء وطلبوا مـــنه أنه يفتـــح االيةدايا. فتـــح القنفذ االيةدية ، ولم يكن بداخالية سوى قطعة صغيرة مـــن الفلين ، لم يكن يعرف مـــا هي! اقترب كل الأصدقاء ووضعوا القطع علــى العمود الفقري علــى ظهر القنفذ حتى تم تغطيتهم كلًا ، وعانقوه بقوة ورومـــانسية حب ، وبدأ القنفذ وأصدقاؤه يلعبون بلا خوف فــي الغابة ؛ الصداقة قوية جدًا وبغير قادرة علــى ذلك التغلب علــى أي مشاكـــل.

الثعلب المـــاكر

كانت تجد هناك غابة عديدة كان فــيــها أسد ، الأمر الــذي أخاف الحيوانات. اجتمعت الحيوانات فــي الغابة معًا وقررت أنه تتكاتف لمحاربة استبداد الأسد وإيذائه ، وتوصلت إلــى خطة ذكية لرومـــانسية حبسه فــي. قفص ، وبالتأكيد نجحت خطتهم الذكية ، لذا رومـــانسية حبسوا الأسد وعاشوا حياة سعيدة وآمـــنة. ذات يوم مر أرنب صغير بقفص الأسد ، فقال الأسد للأرنب: “أرجوك ، أرنب صغير ، ساعدني للخروج مـــن هذا القفص.” أجاب الأرنب: “لا ، لن أخرجك أبدًا لأنهك تعذب الحيوانات. قال الأسد: “أعدك ، لن أفعل هذا مرة أخرى ، سأكون أصدقاء مع كـــل الحيوانات ، ولن أؤذي أي حيوانات”. صدق الأرنب الصغير المتميز مـــا قاالية الأسد ، وفتـــح باب القفص الية ، وساعده علــى الخروج. صرخ الأرنب فــي ذعر ، واقترب مـــنهم ثعلب ذكي. سمع صراخ الأرنب ، ركض لمساعدته. هل سليم أنهني فــي هذا القفص؟ قال الأسد: “نعم ، أبقتني الحيوانات فــيــه. أجاب الثعلب:

وهكذا انتهت القصة اتمـــني ان تنال اعجبكم ….. وشكرا
 

زر الذهاب إلى الأعلى