قصص وروايات

قصة الظاهر بيبرس – Twice

الظاهر بيبرس هـــو ملك الإمبراطورية الفارسية الساسانية، حكم فــي الفترة مـــن حوالي عام 590 إلــى عام 628 ميلاديًا. وُلد باسم كوسرو الثاني، واشتهر باسم الظاهر بيبرس الــذي يعني “الظاهرة للفترس” بسبب شجاعته وقوته.

تميزت فترة حكم الظاهر بيبرس بالصراع المستمر مع الإمبراطورية البيزنطية، وخاصة تحت حكم الإمبراطور هرقل الــذي كان يسعى لاستالعودةة الأراضي التــي خسرها البيزنطيون لصالح الفرس. فــي عام 614 ميلاديًا، تمكن الظاهر بيبرس مـــن السيطرة علــى القدس بعــد حصار استمر ثلاثة أعوام.

ومع ذلك، تحولت مصيره مع هجوم القوات الإسلامية بقيادة خالد بن الوليد وأبو عبيدة بن الجراح فــي عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب. خسر الظاهر بيبرس المعركة الرئيسية فــي قادسية عام 636 ميلاديًا، وفقد سيطرته علــى العديد مـــن الأراضي. وفــي عام 628 ميلاديًا، توفــي بعــد تنازالية عن نظام الحكم لابنه شيريويه

بعــد وفاة الظاهر بيبرس، ورث ابنه شيريويه العرش وتولى نظام الحكم فــي فترة حرجة تميزت بالصراعات الداخلية وااليةزائم أمـــام القوى الإسلامية. فــي عام 651 ميلاديًا، تم هزيمة الفرس بشكـــل نهائي فــي معركة نهاوند علــى يد القائد الإسلامي سعد بن أبي وقاص، ممـــا أدى إلــى انهيار الإمبراطورية الساسانية.

بهذا الانهيار، انتهت فترة حكم الساسانيين وتم انتقل إلــى حكم العرب الإسلاميين فــي المـــنطقة، وبدأت الفترة الحديثة التــي شهدت انتقال الحضارة والسيطرة السياسية إلــى الأمويين ومـــن ثـــم العباسيين. رغم اندثار الإمبراطورية الفارسية الساسانية، فإن تأثيرها الثقافــي والسياسي استمر فــي تشكيل المـــنطقة لعدة قرون قادمة.

بعــد انهيار الإمبراطورية الفارسية الساسانية، تبع ذلك فترة مـــن التغييرات الجذرية فــي الشرق الأوسط، جدير بالذكر شهدت المـــنطقة صعود الإمبراطورية الإسلامية وتأسيس الدولة الإسلامية الفارسية الحديثة. وقد أثرت الثقافة الفارسية القديمة بشكـــل كبير علــى الثقافة والفن والأدب فــي العصور الإسلامية، وظلت بعض الالعودةات والتقاليد الفارسية القديمة حاضرة فــي المـــنطقة.

كمـــا أنه تأثير الفترة الساسانية لا يزال واضحًا فــي العديد مـــن المعالم الأثرية والآثار الفنية التــي توجد فــي العديد مـــن البلدان الحفيه فــي الشرق الأوسط، وتعكس الابتكار والفخامة التــي كانت مميزة لحضارة الفرس القديمة.

بهذه الاليةة، يمثل انهيار الإمبراطورية الساسانية نقطة تحول هامة فــي تاريخ المـــنطقة، وساهم فــي تشكيل االيةـــوية الثقافــية والسياسية للمـــنطقة فــي العصور اللاحقة.

زر الذهاب إلى الأعلى