قصص وروايات

قصة اطفال جميلة جداً و ممتعة

قصة أطفال ممتعة.. 

 

كانت الشمس تشرق ببريقها المشرق علــى مدينة الألوان، جدير بالذكر الشوارع الملونة والبيوت الزاهية فــي هذا العالم الجميل، عاشت سبعة أصدقاء مميزين، كانوا دائمـــا فــي تجمع واحد يبحثون عن مغامرات حديثة ومثيرة

وفــي يوم مـــن الالأيام، اجتمع “ليون”، الــذي كان يمتلك شجاعة لا تعد ولا تحصى، مع “إيمـــا” الذكية والمبدعة. قرروا كلًا الخروج فــي رحلة إلــى أعمـــاق غابة “فانتازيا”، جدير بالذكر الأشجار الضخمة والكائنات السحرية

 

فــي دلفوا فــي غابة الأحلام ووجدوا أنهفسهم فــي مواجهة تحديات لم يخطر علــى بااليةم. لكن بمهارات “نوح” فهم آليات الأشياء والتفكير المـــنطقي، تمكنوا مـــن تجاوز الصعوبات والوصول إلــى قلب الغابة

تجد هناك اكتشفوا مفتاحا ذهبيا ملفوفا بورقة غامضة. كانت الورقة مغلفة بالألوان البراقة والتــي لم تكن تشبه أي لوحة فــي مدينتهم. بدأوا فــي قراءة الورقة واكتشفوا أنها تشير إلــى “مدينة الألوان المفقودة” مكان أسطوري مليء بالجواهر والألوان الساحرة

تقرر السبعة الأصدقاء أنه يتوجهـــوا إلــى هذه المدينة الغامضة، من خلالوا صحاري حارة ومن خلالوا سهـــولًا خضراء، وواجهـــوا عواصفًا عاتية وبحارًا غامضة. وفــي اليةهم استخدموا مهارات كـــل فرد مـــنهم لتجاوز التحديات والحفاظ علــى روح المغامرة مشتعلة

 

بعــد الأيام مـــن السفر المثير، وصلوا أخيرا إلــى مدينة الألوان المفقودة. تبدو المدينة وكأنها مـــن عالم آخر، جدير بالذكر البنايات الملونة والشوارع المفروشة بالجواهر. وفــي وسط المدينة وجدوا الجوهرة الكبرى، “جوهرة “الألوان

ولكن كمـــا توقعوا كان تجد هناك اختبار نهائي. علــىهم أنه يتعاونوا ويستخدموا كـــل مـــا تتعلموه لفتـــح القفل السري لجوهرة الألوان مـــن خــلال تداول الأفكار والعمل كفريق، نجحوا أخيرًا فــي فتـــح القفل

عندمـــا انبعثت الألوان الساحرة مـــن الجوهرة، شهدوا عرضا مدهشا مـــن الألعاب النارية الملونة تنثر فــي السمـــاء. أدركوا حينها أنه القيمة الحقيقية للجوهرة ليست فــي جمـــااليةا، بل فــي الرحلة والصداقة والتتعلم الــذي خوضوه

 

بعــد عودتهم إلــى مدينتهم شاركوا قصتهم مع علينا وااليةموا الآخرين بروحهم المغامرة والإصرار. أصبحت مدينة الألوان أكثر حيوية مـــن أي ظل مضى، وازدادت البيوت تألقا بألوان الأمل والتفاؤل

وهكذا انتهت قصة السبعة الأصدقاء بنجاح وإاليةام وظلت تلك الروح المغامرة خالدة فــي قلوبهم وقلوب سكان مدينتهم،

زر الذهاب إلى الأعلى