قصص وروايات

بيت العجايب الجزء الأول – أموالي

العائلة هي الكيان الــذي يضم كل أفراد الأسرة هي الأمـــان والدفء والروح الطيبة العائلة هي التــي تظلل علــى أفرادها كالشجرة التــي تظلل علــى مـــن يقف تحتها وتحميه مـــن مخاطر الحياة

◾ كالالعودةة كـــل نهاية أسبوع تتجمع العائلة بكل أفرادها لتناول وجبة الغذاء فــي الطابق الأول المعلن بالحاج مهدي… جدير بالذكر العطلة للكل.
🔹 استيقظت فريال مبكرا وهبطت لشقة والدها لتبدأ التحضيرات حتى تستيقظ بقية السيدات ويلحقن بهـــا…
🔹 دخلت علــى والدها غرفته ذات الطبع الكـــلاسيكي،، وجدته يشاهد نشرة الأخبار الصباحية… فاقتربت مـــنه وقبلت يديه :صباح الخير يابابا…

المهدي:صباح الخير يافريال يابنتي… نزلتي بدري ليه… مـــاكنتي استنيتي اختك وبقية الحريم علــى امـــا ينزلوا يساعدوكي…

فريال : انا كده كده صاحية يا بابا سيبهم يصحوا براحتهم وانا هجهز الفطار نفطر سوا وبعــدين اجهز للغدا علــى قد مـــاأقدر…

المهدي: ربنا يعينك يابنتي… بس عامل علــىكي… سنك مبقاش يسمح لك بالبهدلة… المفروض تريحي نفسك شوية…

ابتسمت فريال :أينعم يابابا أنها كبرت… بس الحمد لالية صحتي كويسة ومش تعبانة…

المهدي : ربنا يزيدك مـــن فضالية يابنتي… ويعطيك الصحة… بس قوليلي فرج فــين؟؟

فريال :نزل مـــن الفجر راح يزور أخوه ويقعد معاه يومين علــى إمـــا يطمـــن علــىه…

المهدي : ربنا يعينه يابنتي… أنها حزين علــى حال أخوه اللي المرض اتمكن مـــنه ده….

شردت فريال ثـــم نهضت لتدخل المطبخ وتبدأ يومها….

◾فــي حديقة المـــنزل بينمـــا يتناول المهدى وفريال وجبة الإفطار يهبط معاذ ووائل يرتديان حلة رياضية ويحمل كـــل مـــنهم حقيبة صغيرة علــى ظهره….
🔹 معاذ:صباح الخير ياجدو… صباح الخير يامـــامـــا فريال.
🔹 وائل : صباح الخير علــىكم….
🔹 المهدى :صباح الخير ياولاد.
🔹 فريال :صباح الخير يارومـــانسية حبايبي… رايحين النادي بدري كده؟؟
🔹 معاذ: كـــل الحكاية اني عايز اجري شوية عشان اعرف اجوع والتهم الأكـــل اللي هتعمليه كـــالية… وخدي بالك اني مش هتنازل النهارده عن المكرونة البشاميل.
🔹 ابتسمت فريال :مـــن عنيا يارومـــانسية حبيبي… بس كُل أنهت.
🔹 وائل :كـــل همك علــى بطنك وبس… ياللا يارخم هنتأخر.
🔹 فريال:طب تعالوا افطروا معانا الأول.
🔹 وائل : امـــا نرجع يامـــامـــا فريال… سلام.
🔹 المهدى :فــي رعاية الالية وحفظه يارومـــانسية حبايبي.

لاحظت فريال تعكر مزاج أبيها وشروده وضعف شهيته… اقتربت مـــنه ومسحت علــى كتفه… مـــالك يابابا فــيــه حاجة مضايقاك؟
🔹 المهدى :حزين يابنتي علــى وجدي أخوكي… صحته مش عجباني كده وكمـــان نفسيته فــي الأرض.
🔹 فريال : ليه حاجة تاني حصلت؟؟
🔹 المهدى :أيوة وسيلة بنته رفضت العريس اللي متقدم اليةا ووجدي أخوكي متدمر بسببهـــا.
🔹 فريال : طب ليه بس يابابا… وسيلة ناضجة وعاقلة وأكيد لو كان مـــناسب كانت وافقت… يبقى وجدي يزعل نفسه ليه ويقهر نفسه.
🔹 المهدي :يابنتي دي بقي عندها ٣٠ سنة… هتفضل ترفض كده لحد إمتــى؟؟؟
🔹 فريال: لحد مـــايجياليةا المـــناسب… دا جواز يابابا… يعني بيت بيتأسس وأسرة بتتبني… لو مفــيش تفاهم وتوافق بين الاتنين يبقى احنا كده بنخرب وبندمر الشخصين دول.
🔹 المهدى :أنهتي عارفة يافريال أنه صحة أخوكي علــى قده وهـــو متعلق أد إيه بوسيلة ونفسه يفرح بهـــا.
🔹 فريال :يسلم هـــو بس أمره لالية ويصبر وهـــو هيفرح بهـــا أكبر فرحة فــي الدنيا.
🔹 المهدى :يارب يابنتي…
🔹 فريال :متشلش انت هم يارومـــانسية حبيبي عشان صحتك وأنها هتكـــلم معاه بس امـــا تسمح الوضع ونكون لوحدنا.

◾فــي شقة أحمد..
🔹 أحمد : أنها نازل الصلاة ياأحلام… اصحي بقى وأنهزلي علــى أمـــا آجي.
🔹 أحلام بضجر :أنها مش نازلة ياأحمد وقولتك للمرة العاشرة مش مُلزمة كـــل يوم راحة ليا أصحى بدري وأنهزل اتصنم طول حيث اليوم تحت.
أحمد : طب مـــاتعتبريه يوم ترفــيــهي وتنزلي تقعدي مع العيلة وتغيري جو.
🔹 أحلام : أنها راحتي فــي اني اقعد فــي شقتي وارتاح…
🔹 أحمد : اشمعنا أنهتي اللي كـــل جمعه تعملي كده… مـــا مـــنال ووداد بينزلوا ويضحكوا ومزاجهم حلو… رغم ان انتي بنت عمي يعني المفروض تكوني الأقرب لبابا واخواتي.
🔹 أحلام بعصبية: يوووه يا أحمد مش هنخلص مـــن الاسطوانة دي… وكمـــان قولتلك ألف مرة متقارنيش بحد فــيــهم أنها مش زي حد… وكمـــان عشان اخلص ونفض النقاش ده حاضر… هلبس وأنهزل أهـــوه…

◾ خرج كل الرجال مـــن المسجد القريب مـــن المـــنزل بعــد أنه أدى علينا صلاة الجمعة…. تركهم وائل واتجه ناحية بائع الذرة المشوية..
🔹 أدهم : إيه ياوائل رايح فــين كده؟
🔹 وائل :اسبقوا أنهتوا هجيب درة مشوي
🔹 معاذ : أكيد الذرة ده لوسيلة… هي اللي عاشقة الدرة المشوي.
🔹 ابتسم وائل وهـــو يلف الذرة فــي ورقة بيضاء :أيوة لوسيلة…

ثـــم مضى علينا عائدين للمـــنزل… اقترب معاذ مـــن وائل وقال: مزاج رومـــانسية حبيبي مش هـــو ليه النهاردة؟
🔹 وائل : مفــيش حاجه يامعاذ والالية بس زعلان علــى تفكير بابا واستعجاالية فــي موضوع ان وسيلة تتجوز ده… وسيلة كمـــان بقيت حاسس انها مضغوطة مـــن اصرار بابا وزنه علــىها…
🔹 معاذ: عمي وجدي غلطان ياوائل… وسيلة انسانة راقية وناضجة وتستحق اللي بيرومـــانسية حبهـــا فعلا ويقدرها… إنمـــا كده ممكن توافق علــى أي حد والسلام.
🔹 وائل :للأسف بابا مش مقتنع بكده… كـــل تفكيره أنها بتكبر وقطر الجواز هيفوتها.
🔹 معاذ :إيه الكـــلمــات ده… وسيلة لسه فــي عز شبابهـــا… ونصيبهـــا اللي يستحقها وتستحقه جاياليةا قريب

◾ فــي شقة المهدى علينا يحضر الغذاء بكـــل نشاط… فريال ومـــنال مسئولتان عن الطبخ ووداد وجميلة يحضران السلطات و المقبلات،،، أمـــا وسيلة وميان وجيهان يحضرن السفرة العديدة ليجتمع علــىها علينا،،، أمـــا آثار لم تنزل بعــد مع أمها،،، وجوري تجلس علــى هاتفها المحمول تقلب صفحات الفــيس بوك…

◾ فــي المطبخ…
🔹 فريال:سيبي اللي فــي ايدك ياجميلة وتعالي اقفــي مكاني امـــا اعطي لبابا علاج قبل الغداء.
🔹 جميلة : حاضر يا ابلة جاية أهـــوه… (اقتربت مـــنها وأمسكت الوعاء بدلا مـــنها وقالت) مش لو كانت ست الدكتورة وبنتها نزلت كانت خفت علــىنا… بس تقولي إيه بقى علــى مـــناخيرها اللي فــي السمـــا.
🔹 فريال : ملكيش دعوة ياجميلة… خليكي فــي حالك… عيب علــىكي دا بنت عمك قبل مـــاتكون مرات أخوكي
🔹 جميلة : هـــو أنها قولت حاجة… هي اللي شايفه نفسها علــىنا… وبنتها كمـــان طالعة لأمها ومحدش عارف يكـــلمها.
🔹 فريال : ياجميلة بطلي بقا بنتها دي بنت أخوكي… وخدي بالك مـــن اللي ف ايدك.

◾ فــي الصالة…
🔹 وسيلة : خدي ياميان حطي الطبق ده ناحيتك.
🔹 جيهان وهي ترتب الأطباق : كده تمـــام ياوسيلة؟؟
🔹 وسيلة: تمـــام ياجي جي ياقمر أنهتي.
🔹 جيهان :قلبي ياكبير.
🔹 رن هاتف ميان فابتسمت.. بعــد إذنكم هرد علــى التليفون وارجعلكم.
🔹 وسيلة وهي تغمز اليةا :أيوة ياعم مـــاشية معاك.
🔹 ابتسم ميان اليةا ثـــم فتـــحت الخط وابتعدت وهي تقول: أيوة يامهند.

◾ دخل الرجال كلهم الواحد تلو الآخر وبينمـــا اقترب وائل مـــن وسيلة بالذرة… خطفه مـــنه معاذ وجرى اليةها…
🔹 وائل : بتعمل ايه ياض هات الذرة.
🔹 التفتت وسيلة :إيه ياشباب بتزعقوا ليه؟؟!!
🔹 اقترب مـــنها معاذ ومد يده : أحلى درة لست البنات.
🔹 فرحت وسيلة وتهللت أساريرها :درة… متحرمش مـــنك يامعاذ.
🔹 معاذ:لو استعلمي أنها وقفت أد إيه فــي عز الحر عشان أجيبلك الدرة ده.
🔹 وائل بعصبية :ده كداب والالية أنها اللي جيبهـــولك ياويسا.
🔹 وسيلة بابتسامة هادئة :مفــيش فرق ياوائل… أنهتوا اللي الإتنين واحد.
🔹 وائل :بس لازم استعلمي أنه كداب.
🔹 معاذ وقد غمز لبقية الشباب: طب حتى أسألي الشباب شاهدين… صح ياشباب.
🔹 تكـــلم مروان بحزم :احنا مش هنخلص مـــن التفاهات دي ونتغدي… أنها مش فاضي.
🔹 انتبهت الية وسيلة وقالت بهدوء وهي تضع الذرة فــي أحد الأرفف الموجودة بجوار السفرة : ليه يادكتور مروان… مش أنهت النهاردة إجازة… مستعجل علــى إيه؟؟
🔹 مروان :وأنهتي حضرتك استعلمي جدولي أو مشغولياتي عشان امـــا هـــوضح لك هتفهمي يعني؟؟
🔹 شعرت وسيلة بالحرج مـــن رده الجاف،، فحاولت ألا تظهر ذلك :الالية يعينك يامروان… لو سمحتي ياجيهان تعالي نجيب الأطباق.
🔹 معاذ لمروان:مـــا بالراحة ياعم مروان مش كده… أحرجت وسيلة.
🔹 وائل :وسيلة عقاليةا كبير محصلش حاجة يا معاذ.

◾تجلس علــى أريكة فــي جانب مـــن الصالة العديدة تاليةـــو بهـــاتفها.. اقترب مـــنها وهي مولياه ظهرها.. أنهتي مش آنسة زيهم… تبقى تسيبي الزفت اللي ف ايدك ده وترتكزي تساعديهم بدل مـــاانتي بتلعبي زي الأطفال.
🔹 شهقت بفزعة والتفتت الية :أمجد!!!…إيه ياأخي فــي حد يخض حد كده؟؟!!
🔹 أمجد :أيوة… أنها.
🔹 جوري: طب ملكش دعوة بيا… أنها استأذنت وسيلة وهي قالت أنها مش محتاجاني ف حاجة.
🔹 أمجد :عشان استعلمي أنهك ملكيش لزمة…. وتركها وذهب وهي تلوي شفتيها مـــن الغيظ.

◾اجتمع علينا علــى السفرة التــي يرأسها المهدى… استمتع علينا بالطعام والحوارات مـــاعدا القليل مـــنهم الــذين جلسوا متذمرين… وتجد هناك أيضاً أعين هائمة يشع مـــنها مزيج مـــن الرومـــانسية حب والقهر…
🔹 نكزه فــي ساقه… فانتبه :فــيــه إيه ياوائل؟؟
🔹 وائل : اتحكم فــي نظراتك شوية ياأدهم… معتش ينفع كده.
🔹 أدهم :مـــاهـــو أنها مش عارف النهاردة… إيه الحظ ده… قعدت مكان آثار أدامي وأنها مش عارف أنهزل عيني مـــن علــىها.
🔹 وائل :اتعود بقى ياأدهم وانساها… خلاص مبقاش ينفع.
🔹أدهم :مكنتش عارف ياوائل أنها هتطير مـــن إيدي بالسرعة دي… اللي حصل كان خارج الأكاونتاتي.
🔹 وائل :عمر الرومـــانسية حب مـــاكان فــيــه الأكاونتات ياأدهم… أنهت غلطت امـــا كتمت الرومـــانسية حب ده لحد أمـــا ميان ضاعت مـــن ايدك… فحاول تنساها واعتبرها أختك وشوف حياتك.
🔹 أدهم :مش عارف ياوائل.. بس صدقني هحاول.

◾ علــى الجانب الآخر تتهامس مـــنال مع فريال وهي تنظر لمـــن تحدثناها عروس لابنها.. هاااا يافــيفــي مش ناوية تفاتحي مروان فــي الموضوع إياه.
🔹 فريال : حاضر يامـــنال هفاتحه… بس المشكـــلة لو مروان وافق فــي آثار نفسها… مـــاأظنش أنها توافق.
🔹 مـــنال:ليه إن شــاء الالية… هـــو مروان يترفض… مـــاشــاءالالية علــىه… دكتور قد الدنيا وشاب زي القمر ألف مـــن تحدثناه… أنها بس اللي قولت يبقى زيتنا فــي دقيقنا بدل مـــانجيب مـــن بره.
🔹 فريال :الجواز قسمة ونصيب واللي الية نصيب فــي حاجة هيشوفها.

◾ انتهى علينا وتناولوا المشروبات التــي أعدتها وداد اليةم… وأخذت وسيلة مشروبهـــا المثلج وخرجت إلــى الحديقة تجري إتصالا هاتفــياً يخص عماليةا.
🔹…. خلاص ياأستاذ مخلص لسه مجموعة قليل مـــن بالصفحات هنتهي مـــن الترجمة وهجيبهم لحضرتك علــى طول.
-… متشكرة جدا ده مـــن ذوق حضرتك…. فــي رعاية الالية…مع ألف سلامة.
-… التفتت فتفاجأت بمعاذ خلفها :معاذ!!!
🔹 معاذ متعلثـــمـــاً : أأأنها آسف… بس كنت عايز اتكـــلم معاكي فــي حاجه أمر إلزامي.
🔹 وسيلة بإبتسامة:اتفضل يامعاذ… فــيــه إيه ياعم… إيه الأدب ده مش واخدة مـــنك علــى كده.
🔹 معاذ بهدوء:عندك حق… أنها نفسي مش واخد مـــن نفسي علــى كده.
🔹 وسيلة بقلق :تعال اقعد يامعاذ… مـــالك بجد قلقتني.
🔹 جلس معاذ مقابلا اليةا علــى الكرسي التــي تجلس علــىه :عايزة أقولك ياوسيلة أنهك حنينة أوي وجدعة أوي…
🔹 وسيلة :وأنهت أول مرة استعلم… دا انت اقرب حد ليا ياميزو… صديق طفولة… وزميل دراسة… مبنساش ذكريات الثانوي وأنها بعيط كـــل يوم وأنها خارجة مـــن الامتحان… وأنهت تطلع تهـــون علــىا وتقولي اني هقفل فــي المواد وتصبرني.
🔹 معاذ بابتسامة: وأنهتي اللي تعيطي كـــل يوم وفــي النهاية جبتي أكتر مـــني… كأنهم بيعطوكي درجات علــى العياط.
🔹 ضحكت وسيلة بشدة… نظر اليةا معاذ وسرح فــي ابتسامتها التــي تشع حيوية.
🔹 وسيلة :مقولتليش كنت عايز إيه؟؟
🔹 معاذ: عايز اتجوزك ياوسيلة….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى