زواج اسلامي مجاني بالصور

عن مـــاذا تبحث فــي شريك الحياة ؟

عن مـــاذا تبحث فــي شريك الحياة ؟ هـــو سؤال مهم لكـــل المقبلين علــى الزواج لأنه تجد هناك العديد مـــن المقبلين علــى الزواج يجبدون صعوبة فــي التحديد شريك الحياة
فهم يجبدون أنهفسهم يحاولون مرارا وتكرارا لكي تنجح العلاقة العاطفــية المعلنـــة بهم ولكنهم يجبدون أنها تفشل تمـــامـــا
وهذا نتيجة ارتكابهم العديد مـــن الأخطاء أثناء محاولة البحث عن الشريك
فهم يرون أنه مـــن المـــناسب أنه يتركوا لمشاعرهم العنان وأنه ترتكز مشاعرهم بالسيطرة التامة علــى مسار حياتهم العاطفــية
ولكن هذا يعد خطأ كبير ، لأنهم تجد هنا سوف يجبدون أنهم قد اختاروا الشريك الخاطيء بعــد مرور فترة زمـــنية عديدة علــى ارتباطهم الموثقة به
كمـــا أنه تجد هناك مـــن يرى أنه مـــن المـــناسب الرضا بأي شريك حتى يتسنى للفرد الزواج والانجاب
ولكن هذا يعد خطأ كبير ، لأنه الفرد تجد هنا يجد نفسه قد تزوج مـــن شخص لا يشبهه
ولكن بدلا مـــن ذلك لابد مـــن إختيار المواصفات التــي يريدها الفرد قبل البدء فــي التعارف ومحاولة البحث عن الشريك
كمـــا أنه ضروري اختبار مدى التوافق فــي فترة التعارف وقبل الخطبة .

أخطاء شائعة فــي محاولة البحث عن شريك الحياة :

تجد هناك عدة أخطاء يرتكبهـــا الباحثين عن الزواج
فتجد هناك بعض المقبلين علــى الزواج ينجذبون بشدة للشكـــل الخارجي للطرف الآخر
ولذلك فإنهم يرغبون فــي الارتباط به ، ولكن هذا خطأ كبير ، لأنه الجاذبية الشكـــلية والجمـــال لا يدوم أيا مـــنهمـــا
والزواج علاقة طويلة الأمد ، فمـــن الوارد جدا أنه تتغير هذا الجاذبية وهذا الجمـــال بمرور السنوات
كمـــا أنه تجد هناك مـــن يقرر الارتباط مـــن أجل ارضاء أسرته أو اصدقاؤه
ولكن هذا يجعالية يحكم علــى نفسه وعلــى الطرف الآخر بالتعاسة الأبدية
لأنه قرار الارتباط ليس نابعا مـــن قلبه وإنمـــا نابعا مـــن الضغوط الخارجية
كمـــا أنه تجد هناك مـــن يقرر الزواج لأنه الطرف الآخر غني ولديه أموال وممتلكات وفــيرة
ولكن هذا يعد خطأ كبير ، لأنه المقدار المـــالي الــذي يتكسبه الفرد يتغير تمـــامـــا بمرور الظل
ولذلك فإن العلاقة التــي ترتكز علــى أساس الطمع تعتبر علاقة هشة وضعيفة جدا .
اقرأ أيضا : ” اليةة تحدد الشريك المثالي: نصائح للاستعلم علــى الشخص المـــناسب “.

تدريب الذات علــى خلق علاقة إيجابية :

مـــن أهم خطوات جذب شريك الحياة هـــو أنه يدرب الفرد ذاته علــى خلق علاقة إيجابية مع الطرف الآخر
وهذا يبدأ قبل أنه ياستعلم علــى الطرف الآخر ، فعلــى الفرد التواصل مع نفسه وإصلاح نفسه
وأنه يرى عيوبه ونقاط ضعفه ، لأنه العلاقات العاطفــية تعمل علــى إظهار عيوبنا ونقاط ضعفنا ومصادر عدم أمـــاننا
كمـــا أنه علــى الفرد أنه يفتـــح عقالية وقلبه لاحتمـــالات كثيرة خاصة بمواصفات الشريك
فلا يعتمد فقط علــى المواصفات الشكـــلية ، وإنمـــا يقوم بإختيار المواصفات الخاص للشريك الــذي يرغبون فــي جذبه
كمـــا أنه ضروري تجنب الايمـــان بأنه بالرومـــانسية حب وحده تحيا العلاقات وتستمر
لأنه الرومـــانسية حب ببدون تفاهم وببدون تغافل يجعل العلاقة مستحيلة
وكـــل طرف سوف يعتمد علــى أنه يقوم بالسيطرة علــى الطرف الآخر باسم الرومـــانسية حب ويقوم بتدمير العلاقة
لأنه كـــل طرف لن يحاول تقديم حلول وسط ، لأنه يعتمد علــى رصيد مشاعر الرومـــانسية حب التــي يكنها الطرف الآخر الية
كمـــا أنه ضروري دراسة الطرف الآخر متميزا ظل الخطبة ، فضروري تجنب تعجل الزواج .

أخطاء فــي مرحلة التعارف الذكية :

تجد هناك عدة أخطاء يرتكبهـــا الباحثين عن شريك حياة من خلال الانترنت
فهم يجبدون أنهفسهم يتواصلون مع الطرف الآخر لساعات كـــل يوم
ولكن هذه العلاقة لا تؤدي إلــى ارتباط رسمي ، فالطرف الآخر يتهرب تمـــامـــا مـــن التقدم بشكـــل رسمي ويتذرع بالحجج الواهية
والفرد يجد نفسه يشعر بأنه غير ذات أولوية فــي حياته ، فهـــو يشعر بالوحدة
ويشعر بأنه فــي علاقة عاطفــية ولكنها ببدون اسم ، كمـــا أنه الطرف الآخر يتجاهل تمـــامـــا احتياجات الفرد
كمـــا أنه الفرد يجد نفسه لا يعلم علــى وجه الدقة الخلفــية الثقافــية والتعلــىمية والأسرية للطرف الآخر
لأنه الطرف الآخر لا يريد أنه يقوم بتعريفه علــى أهالية ، ولذلك فإنه ضروري التحدث فــي هذا الموضوع
ولابد مـــن التحدث فــي ظل يشعر به الطرفــين بااليةدوء ، لأنه العصبية والغضب سوف يجعلان المـــناقشة مستحيلة
فعلــى كـــل طرف التعبير عن مشاعره ومـــا الــذي يحصل فــي العلاقة ومـــا الــذي يريده مـــنها بكـــل شفافــية وصراحة
وضروري علــى الفرد إذا لم يتخذ الطرف الآخر خطوات رسمية فــي الية العلاقة أنه يختفــي مـــن حياته تمـــامـــا
حتى لا يضيع ظله ومشاعره فــي علاقة لن يكتب اليةا الاستمرار بشكـــل رسمي .
اقرأ أيضا : ” هل التعارف الذكية مـــناسب لك ؟ “.

دور الخبرات الماضية فــي جذب شريك الحياة :

كـــلنا قد مررنا بتجارب عاطفــية أثرت علــى شخصياتنا وطباعنا واليةة رؤيتنا للارتباط
ولذلك فإنه ضروري التواصل مع الذات مـــن أجل إختيار دور هذه الخبرات فــي جذب شريك الحياة
فعلــى الفرد أنه يسأل نفسه مـــا الــذي أعجبه فــي شريكه السابق ومـــا الــذي كرهه مـــنه
ومـــا هي أكثر ميزة فــي شريكه السابق ومـــا هـــو أكبر عيب فــيــه
ومـــاهي أوجه الاتفاق ومـــا هي أوجه الاختلاف فــي علاقتهمـــا بالآخرين ، واليةة انتهت هذه العلاقة
لأنه كـــل إجابة عن كـــل سؤال يجعل الفرد يفهم بشكـــل أعمق نفسه والخريطة الذهنية للرومـــانسية حب لديه
ممـــا يجعل جذبه لشريك حياته أسهل كثيرا .

نصائح عامة لالتحديد شريك الحياة :

تجد هناك عدة نصائح مفــيدة تعمل علــى جعل العملية التحديد شريك الحياة أسهل كثيرا
فعلــى كـــل طرف التخلي عن توقعاته المثفيه بخصوص مواصفات شريك الحياة
فعلــى كـــل طرف التخلي عن الرغبة فــي العيش مثل حياة المشاهير
كمـــا أنه كـــل طرف علــىه أنه يحدث صادق مع ذاته بخصوص مواصفاته ومواصفات الشريك الــذي يريد ان يجذبه
كمـــا أنه ضروري التواصل مع الطرف الآخر مـــن أجل إختيار درجة التوافق
وضروري أنه يأخذ كـــل طرف ظله مـــن أجل التعارف علــى الطرف الآخر
كمـــا أنه ضروري علــى كـــل طرف القيام بتضحيات مـــن أجل العلاقة مع الطرف الآخر
حتى يشعر كـــل طرف بأنه هذه العلاقة أولوية فــي حياة الطرف الآخر
كمـــا أنه ضروري الذهاب لأمـــاكن يشعر داخاليةا الفرد بالسالعودةة ، وضروري القيام بالأنهشطة التــي تشعر الفرد بالسالعودةة
لأنه غالبا فــي هذه الأمـــاكن سوف يجد شريك حياته الــذي يرومـــانسية حب نفس الأشياء التــي يرومـــانسية حبهـــا .
اقرأ أيضا : ” فترة التعارف .. شريك الحياة المتظاهر “.

اشباع الاحتياجات وجذب شريك الحياة :

كـــل مـــنا لديه احتياجات يرغب فــي أنه يشبعها ، ولكن فــي بعض الأحيان تتعارض هذه الاحتياجات مع شكـــل العلاقة المتوازنة مع الشريك
فتجد هناك مـــن يريد أنه تحدثحور العلاقة حوالية فقط
فهـــو يتحدث طوال الظل عن نفسه ومشاعره ومعاناته ويهمل تمـــامـــا احتياجات ومشاعر الطرف الآخر
كمـــا أنه تجد هناك مـــن يريد الزواج عن رومـــانسية حب وينغمس تمـــامـــا فــي مشاعره لدرجة أنه يهمل تمـــامـــا كـــل الاشارات التــي تقول أنه هذه العلاقة غير ناجحة
كمـــا أنه تجد هناك مـــن يجعل الآخرين يتحكمون فــي حياته العاطفــية والتحديداته لشريك حياته
حتى يصبح مسلوب الارادة أمـــامهم فــيمـــا يتعلق بالشريك ، وتجد هناك مـــن يحركه الخوف مـــن عدم الانجاب
فــيرغب فــي الزواج بشكـــل سريع مـــن أجل أنه يحدث الية ذرية وسلالة .

زر الذهاب إلى الأعلى