زواج اسلامي مجاني بالصور

العناية بالرومـــانسية فــي الزواج الاسلامي 

العناية بالرومـــانسية تجعل شريك الحياة يشعر بأنه شخص مميز وبأنهك مهتم بكـــل تفصيلة خاصة به ، وترغب فــي أنه تسعده وتعمل علــى إشعاره بالراحة والاستقرار ،
وذلك عن الية اكتشاف مـــا يرومـــانسية حبه ومـــا يستمتع به ومـــا يريده ومـــا الــذي يحلم بتحقيقه ،
وهذا عن الية التواصل الفعال والاهتمـــام بالمظهر وعبارات المديح والغزل وتجنب التهديد بإنهاء العلاقة .

أهمية العناية بالرومـــانسية فــي علاقة الزواج :

العناية بالرومـــانسية تجعل كـــل طرف يقوم بالتعبير عن مشاعره للطرف الآخر ،
فتجد هنا يستطيع كـــل طرف أنه يشعر بأنه مرومـــانسية حبوب ومقدر فــي العلاقة ،
ممـــا يقوي مـــن الثقة بالنفس وبالاحساس بالأمـــان داخل العلاقة ، كمـــا أنها تقوي مـــن متانة العلاقة بين الطرفــين ،
لأنه ببدونها تصبح العلاقة فارغة تمـــامـــا مـــن المشاعر ، ممـــا يزيد مـــن الرضا العاطفــي فــي العلاقة ،
كمـــا أنه هذا يساعد علــى الشعور بالامتنان اليةذا الزواج لمـــا يشعر به كـــل طرف مـــن مشاعر جميلة نتيجة هذا الزواج .
اقرأ أيضا : ” هل الدرامـــا تفــيد العلاقات الرومـــانسية ؟ “.

مظاهر غياب الرومـــانسية فــي العلاقة :

تجد هناك عدة مظاهر لغياب الرومـــانسية فــي العلاقات الزوجية ،
فعندمـــا تقرر ألا تشارك الطرف الآخر فــي مـــا حدث لك خــلال يومك
علــى الرغم مـــن أنهك كنت معتاد علــى مشاركته أدق تفاصيل حياتك فإن هذا يعد مؤشرا قويا لغياب الرومـــانسية ،
كمـــا أنه عندمـــا تقرر أنه تتعامل مع الطرف الآخر كمـــا تتعامل مع علينا بعــدمـــا اعتدت علــى أنه تعامالية بشكـــل مختلف تمـــامـــا عن الآخرين
فإن هذا ربمـــا يدل علــى غياب الرومـــانسية داخلك ،
كمـــا أنه عندمـــا ترتكز بااليةرب مـــن شريك حياتك وتجنب التواصل معه متذرعا بأي حجة فإن هذا يدل علــى نقص الرومـــانسية فــي العلاقة ،
لأنه الأصل فــي العلاقة هـــو رومـــانسية حب التواصل معه والاشتياق للحديث والتواجد معه .
اقرأ أيضا : ” بناء علاقة رومـــانسية ذكية “.

تأثير غياب الرومـــانسية فــي علاقة الزواج :

غياب الرومـــانسية يخلق فجوة فــي التواصل بين الزوجين ، نتيجة غياب التقارب العاطفــي ،
ممـــا يقلل مـــن الانجذاب العاطفــي تجاه الطرف الآخر ، فكـــل طرف لم يعد يرى الطرف الآخر جذابا كمـــا اعتاد أنه يراه ،
كمـــا أنه غياب الرومـــانسية يزيد مـــن الصراعات داخل العلاقة ، لأنه كـــل طرف يشعر بأنه مهمل وبغير مقدر فــي العلاقة ،
ممـــا يقلل مـــن الرضا العاطفــي عن العلاقة ، لأنه هذه العلاقة لاترتكز بإشباع احتياجات الطرفــين ،
ممـــا يقود إلــى مشاعر الارومـــانسية حباط وخيبة الأمل ، وربمـــا يقود كـــل هذا إلــى الخيانة الزوجية .
اقرأ أيضا : ” اليةة يتعامل الرجل مع الرفض الرومـــانسي ؟ “.

أسباب غياب العناية بالرومـــانسية فــي العلاقات الزوجية :

مـــن أهم أسباب غياب الرومـــانسية فــي العلاقات غياب التواصل بين الزوجين ،
فعندمـــا لا يرغب كـــل مـــنهمـــا فــي التحدث مع الآخر فإن الشك والريبة يظهران فــي العلاقة ،
ممـــا يعكر صفوها ، ممـــا يثير سوء الفهم والشعور بالاستياء وخيبات الأمل ،
كمـــا أنه جدول الأعمـــال المزدحم والضغوطات التــي يتعرض اليةا كـــل مـــنهمـــا اليةمـــا تأثير كبير علــى نقص الرومـــانسية فــي العلاقات ،
لأنه هذا يعني أنه ليس تجد هناك ظل كبير أو ليس تجد هناك ظل علــى الاطلاق مـــن أجل الاقتراب العاطفــي مـــن الطرف الآخر ،
كمـــا أنه الملل نتيجة القيان بنفس المهام بنفس التوقيت يؤدي إلــى غياب الرومـــانسية ،
لأنه كـــل تصرف مـــن الطرف الآخر أصبح متوقع ، فلا مكان تجد هنا للمفاجآت والرومـــانسية ،
كمـــا أنه نقص التقدير ونقص الاحترام يجعلان الرومـــانسية تغيب عن العلاقات ،
لأنه كـــل طرف تجد هنا سوف يشعر بأنه غير مرومـــانسية حبوب فــي العلاقة ، كمـــا أنه غياب قضاء ظل ممتع ولطيف مع الطرف الآخر يجعل الرومـــانسية تغيب عن العلاقات ،
لأنه مـــن ذات أهمية بالغة بمكان الاجتمـــاع مع الطرف الآخر عن الية تمضية ظل ممتع ومسلي فــي مشاهدة فــيلم أو تنزه فــي مكان معين ، فهذا يعمل علــى تقوية العلاقة بين الطرفــين ،
كمـــا أنه التمسك بألم المـــاضي يجعل الفرد لايريد أنه يتعامل برومـــانسية مع الطرف الآخر ،
لأنه مجروح مـــنه ولأنه بداخالية مشاعر سلبية تجاه مـــا اقترفه الطرف الآخر فــي حقه ،
ولذلك فإنه لابد مـــن تصفــية هذه المشاعر وتنظيفها عن الية التعبير عنها .
اقرأ أيضا : ” أوجاع القلب الرومـــانسي “.

عوائق داخلية للرومـــانسية فــي العلاقات :

فــي بعض الأحيان يحدث المتسبب فــي غياب العناية بالرومـــانسية داخل العلاقة هـــو الفرد ذاته ،
وهذا عن الية إيمـــانه بمعتقدات وأفكار سلبية وسامة تعمل علــى هدم علاقته بالطرف الآخر ،
فعندمـــا يكره الفرد ذاته ويرى نفسه علــى أنه لا يستحق أنه يرومـــانسية حبه أحد فإنه لن يصدق أنه تجد هناك أحدا فــي هذا العالم يرومـــانسية حبه ،
ولذلك فإنه لن يصدق بأنه الطرف الآخر لديه مشاعر رومـــانسية تجاهه ،
ممـــا يعوق استمرار جذوة الرومـــانسية حب بين الطرفــين ، ولذلك فإنه ضروري علــى الفرد أنه يزيد مـــن معدل رومـــانسية حبه لذاته ،
وهذا عن الية العمل علــى زيادة معدل ثقته بذاته وتقديره لنفسه ،
كمـــا أنه الخوف مـــن التعرض للجرح وكسر القلب وخيبات الأمل كـــل مـــنهم يعمل علــى قتل الرومـــانسية داخل الفرد ،
لأنه الفرد تجد هنا لن يحاول اصلاح علاقته بالطرف الآخر ،
كمـــا أنه لن يحاول عمل أي مفاجأة سارة للطرف الآخر وفعل أي شيء يعلم تمـــامـــا أنه الطرف الآخر يرومـــانسية حبه ويريده ،
لأنه يخاف مـــن أنه رد فعل الطرف الآخر يحدث النكران والجحود ،
ولكن علــى الفرد أنه يحاول اصلاح علاقته بالطرف الآخر عن الية فعل مـــا يرومـــانسية حب ومـــا يريد فــي غير معصية الالية ،
كمـــا أنه علــىه أنه يصبر علــى الطرف الآخر إذا كان رد فعالية مليء بالنكران والجحود ،
لأنه مع الاستمرار فــي المشي فــي الية الرومـــانسية فإن العلاقة كـــاليةا سوف تتغير للأشهر بإذن رب العالمين .
اقرأ أيضا : ” 3 طرق لزيادة الذكاء الرومـــانسي فــي العلاقات “.

طرق زيادة الرومـــانسية فــي العلاقات الزوجية :

تجد هناك عدة طرق تعمل علــى زيادة معدل الرومـــانسية فــي العلاقات الزوجية ، فأول وأهم خطوة فــي ذلك هـــو التواصل ،
فلابد مـــن النظر فــي أعين الطرف الآخر والاستمـــاع الية باهتمـــام والتحدث بأسلوب لبق ببدون انتقاد ،
كمـــا أنه لابد مـــن مشاركة الطرف الآخر الأهداف والاحلام ، ولابد مـــن العمل علــى الأخذ والعطاء فــي العلاقة ،
فلا تنتظر مـــن الطرف الآخر العطاء فقط بل علــىك أنه تقدم الية مـــا يرومـــانسية حبه ،
كمـــا أنه استخدام عبارات الرومـــانسية حب الحانية يعمل علــى زيادة تدفق الرومـــانسية حب بين الطرفــين ،
كمـــا أنه لابد مـــن مراقبة التوقعات التــي يضعها الفرد لعلاقته بالطرف الآخر ،
ففــي بعض الأحيان تكون هذه التوقعات مثفيه تمـــامـــا ولا تناسب أي أشخاص علــى قيد الحياة ،
ممـــا يجعل الفرد يصاب بخيبة أمل فــي علاقته بالطرف الآخر ،
كمـــا أنه علــى الفرد شكر الطرف الآخر علــى مـــا يقدمه فــي العلاقة ،
و عمل مفاجآت سارة للطرف الآخر مـــن آن لآخر يزيد مـــن مشاعر الرومـــانسية حب بين الطرفــين ،
كمـــا أنه التسامح مع أخطاء الطرف الآخر يزيل التوتر والضغط مـــن العلاقة ،
ولابد مـــن الصبر علــى الطرف الآخر فــي رحلة زيادة الرومـــانسية فــي العلاقة معه ،
ويمكن التواصل مع مرشد أسري مـــن أجل استخراج طرق أخرى لزيادة الرومـــانسية فــي العلاقات .
اقرأ أيضا : ” زوجك .. والرومـــانسية “.

زر الذهاب إلى الأعلى