العالم التقني

االيةليكوبتر مكوناتاها خصائصها – Twice






االيةليكوبتر مكوناتاها خصائصها – Twice









#المروحية
هي عبارة عن آلة ميكانيكية لديها القدرة علــى الطيران والارتفاع عن الأرض بمساعدة ريشتين أو أكثر مـــن ريشة تكون مثبتة فــي أعلــى بدنها لتمـــنحها القدرة علــى الارتفاع والتحليق فــي الجو عن الية دورانها حول محورها الــذي يتسبب فــي تحريك االيةـــواء إلــى الأسفل ممـــا يولد قوة الرفع اللازمة، وهذا مـــا يسمى (نظام الدوار) ويركب هذا الدوار أفقيًا لكي يعطي الرفع بشكـــل عمودي كالدوار الرئيسي، أو يثبت بشكـــل عمودي لإعطاء قوة الرفع بشكـــل أفقي (كأنه قوة دفع) كمـــا بالدوار الخلفــي، وكانت المروحيات تستخدم أكثر مـــن دوار رئيسي فــي التصميمـــات القديمة أمـــا الحفيه فتستخدم بالبالاضافة لذلك للرئيسي (دوار ذيلي مـــانع للدوران).
تكمـــن الميزة الأساسية للمروحية فــي كونها تستطيع الدوران حول نفسها فــي الجو وتستطيع المحافظة علــى قوة الرفع بدون الحاجة لأنه تتحرك للأمـــام، وتستطيع الإقلاع وااليةبوط عموديًا بدون أنه تحتاج لمدرج، واليةذا السبب تستخدم المروحية لأداء بعض المهام التــي لا تستطيع الطائرات الأخرى القيام بهـــا، بسبب خصائصها التشغيلية الفريدة، مثل قدرتها علــى الإقلاع وااليةبوط عموديًا ممـــا يمكنها مـــن الوصول للأمـــاكن المكتظة أو المـــنقطعة عكس الطائرات ذات الأجنحة الثابتة التــي لا تستطيع ذلك، وأيضا تستطيع البقاء ثابتة بالجو لفترات طويلة مـــن الظل، فضلا عن قدرتها علــى التعامل بحالات السرعة الجوية المـــنخفضة.
#دوار المروحية.
هـــو الدوار الرئيسي للمروحية الــذي ينتج قوة رفع إيروديناميكية للمروحية، ويثبت علــى السارية الرئيسية فوق المروحية ويحدث به ريشتان أو أكثر، ويتحكم القرص المتراوح المرتبط بأدوات التحكم بتأرجح الريشة ممـــا يعطي قوة الرفع للأعلــى وقوة دفع للأمـــام لمواجهة مقاومة االيةـــواء، ويحدث قطر دوار المروحية كبيرا النسبيا لكي يعطي طاقة قصوى وكفاءة دفع للسرعات.
#دوار ذيل المروحية.
يحدث دوار الــذيل مثبتا بمؤخرة المروحية ذات دوار رئيسي مفرد ويحدث عموديا علــى دوار المروحية الرئيسي، وعمالية الرئيسي هـــو معاكسة حركة انعراج الطائرة إلــى اليمين أو الشمـــال وعزم الدوران الــذي ينتج مـــن حركة القرص بسرعته الطبيعية، يعني أنه عبارة عن مروحة تدفع جسم المروحية بإتجاه معاكس لإتجاه الدوار الرئيسي ليمـــنع فقدان السيطرة، فهـــو الــذي يحافظ علــى بقاء المروحية ثابتة كمـــا هي بالجو وهـــو عنصر مهم للمروحية وفقدانه أو تعرضه للتلف معناه فقدان أدوات التوجيه للطائرة، لذلك فعند إطفاء المحرك الرئيسي  للمروحية فإنه لا تكون تجد هناك حاجة للدوار الخلفــي ليعاكس عزم الدوران الناشئ مـــن المحرك الرئيسي فــيقوم الطيار بعمل دوران ذاتي ليرجع للأرض بسلام.
#أدوات توجيه المروحية.
(١)- عصا تدويرية:
هي مقبض القيادة للمروحية وهي عبارة عن ذراع سهل التمـــايل والتحريك. وسميت ب(العصا التدويرية) لأنه تغير التأرجح لريش الدوار بشكـــل دائري، فتغير مـــن تمـــايل القرص الدوار إلــى اتجاه محدد فــيتغير بالقادم اتجاه المروحية، فمثلا عندمـــا يحرك الطيار العصا التدويرية للأمـــام فإن قرص الدوار يميل للأمـــام ممـــا ينتج عن الدوار دفع المروحية للأمـــام، وعندمـــا يدفع الطيار العصا التدويرية لليمين فإن قرص الدوار يميل لليمين مـــنتجًا دفع لنفس الاتجاه مسببًا المروحية بأنه تحوم باتجاه جانبي أو لليمين خــلال رحلتها للأمـــام.
(٢)- مجمع التأرجح:
ويوجد علــى الجانب الأيسر مـــن مقعد الطيار بوضع يمـــنع أي حركة غير مقصودة، وهـــو الــذي يقوم بتغيير زاوية التأرجح لكل الشفرات بشكـــل جمـــاعي (يعني كل الشفرات فــي نفس الظل) وبصرف النظر عن الموقع الالكتروني الريش، اليةذا فعندمـــا يقوم مجمع التأرجح بإرسال أي إشارة فإن الشفرات تتغير بشكـــل متساوي، ممـــا يتسبب فــي زيادة أو تقليل ارتفاع المروحية.
(٣)- دواسات مضادة لعزم الدوران:
وهي التــي تنظم اتجاه مقدمة المروحية خــلال الطيران، فتطبيق الدواسة بالجهة المعطاة سوف يغير مـــن التأرجح ل(شفرات دوار الــذيل) فتزداد أو تقل قوة الدفع الناشئة مـــن دوار الــذيل ممـــا يسبب الانعراج يمينًا أو يسارًا لمقدمة المروحية حسب الدواسة المضغوطة، فالدواسة تغير مـــن تأرجح دوار الــذيل ميكانيكيًا ممـــا يغير مـــن كمية الدفع الناشئ مـــنها.
(٤)- داعس الوقود:
صُمم (دوار المروحية) ليعمل علــى مجموعة محدد مـــن الدورات بالدقيقة، ويتحكم داعس الوقود بالطاقة الناتجة مـــن المحرك ويحدث متصل بالدوار عن الية (ناقل الحركة)، وتكمـــن أهمية داعس الوقود فــي المحافظة علــى قوة المحرك لإبقاء مجموعة الدورات بالدقيقة للدوار ثابتة حسب الحدود الدنيا المطلوبة لإنتاج كمية كافــية مـــن الرفع خــلال الطيران، ويقع داعس الوقود علــى ذراع المجمع ب(المروحية ذات المحرك المفرد) ويحصل تحريكه عن الية لوي القبضة الدائرية، أمـــا (المروحية ثنائية المحرك) فــيحدث اليةا ذراع خاص للتحكم بالوقود، فــيقوم (القرص المتراوح) بإرسال تعلــىمـــات الطيار إلــى شفرات الدوار لعمل الدوران المطلوب تنفــيذه.
#حالات طيران المروحية.
(١)- التحويم:
وهـــو أكثر اللحظات خطورة خــلال طيران المروحية، وذلك لأنه المروحية تنتج الرياح المعلنـــة بهـــا خــلال تحويمها والتــي تعاكس االيةيكـــل وأسطح توجيه الطيران وضروري أنه تكون المحصلة هي ثبات المروحية عن الية تواصل الطيار بإدراج الأوامر لتعديل وضعيّة المروحية وبالرغم مـــن صعوبة ذات الأهمية إلا أنه أدوات التحكم بالتحويم تكون بسيطة فــيحصل استخدام (العصا التدويرية) لمـــنع الانحراف الأفقي للطائرة وهي التحكم الأمـــامي والخلفــي واليمين واليسار ويحصل استخدام (مجمع التأرجح) للمحافظة علــى الارتفاع ويحصل استخدام (الدواسات المضادة لعزم الدوران) للمحافظة علــى الاتجاه، فالتداخل بين أدوات التحكم بالمروحية يصعب أثناء مهمة التحويم فعندمـــا يحتاج أي مـــن أدوات التحكم إلــى تسليم فإنه يجعل مـــن الأمر إلزامي تسليم باقي أدوات التحكم فــيجعل دورة ثابتة مـــن التعديل.
(٢)- الطيران الأمـــامي:
أدوات التوجيه للمروحية خــلال الطيران الأمـــامي شبيهة بتلك المعلنـــة بالطائرات ذات الجناح الثابت، فإزاحة (عصا التدوير) للأمـــام يجعل مـــن مقدمة الطائرة تتأرجح للأسفل ممـــا يرفع مـــن السرعة الجوية ويخفض مـــن النسبة الارتفاع، وتحريك عصا التدوير للخلف يجعل مقدمة الطائرة تتأرجح للأعلــى فتنخفض السرعة ويزداد الارتفاع، أمـــا الزيادة بقوة (مجمع التأرجح) خــلال المحافظة علــى السرعة الجوية ثابتة سوف يُنشأ الصعود، بينمـــا تقليل مجمع التأرجح يُنشأ االيةبوط، ومـــن شأنه تنسيق هذه المدخلات، أي ترجيع المجمع مع عصا التدوير للخلف أو مجمع للأعلــى مع عصا التدوير للأمـــام، أنه ينجم عنه تغيير بالسرعة والإبقاء علــى ذات الارتفاع، وتستخدم (الدواسات المضادة لعزم الدوران) للمحافظة علــى ثبات الطيران، ويحدث ذلك بالتفعيل الدواسات وفق الاتجاه الملائم للمحافظة علــى المروحية ثابتة بالجو.
#محرك المروحية.
يتحدد نوع وحجم محرك المروحية حسب حجمها وخاصيتها، وتشتمل أنهواع المحركات علــى مـــا يلي:
(١)- المحرك الكهربائي:
وهـــو الــذي يستخدم فــي (المروحية ببدون طيار) التــي تعمل بمحركات كهربائية ذات بطاريات.
(٢)- محرك نترو الميثان:
وهـــو محرك ذو احتراق داخلي يستخدم (نترو الميثان – ميثانول)، وهذا المحرك يستخدم فــي المروحية التــي تعمل بأجهزة التحكم عن بعــد.
(٣)- محرك بنزين:
هـــو محرك احتراق داخلي، ويستخدم بالمروحيات التــي تعمل بأجهزة التحكم عن بعــد.
(٤)- محرك عمود دوران توربيني:
وهـــو أحد أنهواع (التوربين الغازي) التــي تنتج قدرة للعمود الدوار عوضًا عن الدفع النفاث، وهـــو المحرك الأشهــر الــذي يستخدم للمروحيات التــي تقاد بطيار، وبسبب هذا المحرك أصبحت المروحيات ذات قدرة وسرعة أكبر وكفاءة أشهر لأنه أعطاها كمية ضخمة مـــن القوة الحصانية.

مقال بواسطة

Ahmed

احدث المقالات

أكثر المقالات شهره فــي هذا الاسبوع

مقالات مشابة


…إخلاء مسئولية: كل المقالات والأخبار المـــنشورة فــي الويب سايت مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الويب سايت رغم سعيها للتأكد مـــن دقة كـــل كل المعلومـــات المـــنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عمـــا يحصل نشره.

زر الذهاب إلى الأعلى