الصحة والجمال

فــيتامينات الذاكرة اقوي حلول فقدان الذاكرة

تحتوي فــيتامينات الذاكرة علــى العناصر الغذائية الأساسية التــي يمكن أنه تساعد فــي تحسين الذاكرة والقدرات المعرفــية. وهي تشمل مكونات مثل أحمـــاض أوميجا 3 الدهنية وفــيتامينات ب وفــيتامين هـ ومستخلص الجنكة بيلوبا وبغيرها مـــن الأعشاب الطبيعية المعروفة بخصائصها المعززة للدمـــاغ. تعمل هذه المركبات معًا لزيادة الدورة الدموية فــي الدمـــاغ ممـــا يساعد علــى الوضوح الذهني والتركيز مع توفــير الحمـــاية المضادة للأكسدة أيضًا ضد أضرار الجذور الحرة الناجمة عن السموم البيئية أو الضغوطات التــي يمكن أنه تؤثر علــى ذاكرتنا بمرور الظل.

يمكن أنه يحدث تناول مكمل يومي مـــن فــيتامينات الذاكرة مفــيدًا للأشخاص مـــن كل الأعمـــار، ولكنه مهم بشكـــل خاص مع تقدمك فــي السن نظرًا لأنه جسمك لم يعد يمتص بعض العناصر الغذائية مـــن مصادر الطعام بسهـــولة بعــد حيث اليوم بسبب التغيرات المرتبطة بالعمر فــي معدلات االيةضم أو الامتصاص. .. توفر مكملات الذاكرة اليةة سهلة لضمـــان حصولك علــى مـــا يكفــي مـــن المكونات الأساسية اللازمة للصحة المثفيه طوال أقسام الحياة العديدة!

 بالبالاضافة لذلك إلــى ذلك، قد تكون هذه المكملات قادرة علــى تقليل الأعراض المرتبطة بالضعف الإدراكي المعتدل مثل مرض الزهايمر أو الخرف عند تناواليةا بانتظام علــى مدى فترات طويلة مـــن الزمـــن – ممـــا يجعاليةا رصيدًا لا يقدر بثـــمـــن إذا كنت تريد الحفاظ علــى ذروة الأداء العقلي فــي سن الشيخوخة!

 باختصار: إن تناول مكمل غذائي عالي الجودة يحتوي علــى عناصر غذائية أساسية مُصممة خصيصًا لتحسين الإدراك ودعم وظيفة الدمـــاغ الصحية هـــو خطوة بسيطة يمكن لأي شخص اتخاذها الية الحفاظ علــى ذكرياته الثـــمينة متميزًا فــي السنوات اللاحقة – فلمـــاذا لا تجربهـــا حيث اليوم؟

 

أهم 4 فــيتامينات للحفاظ علــى ذاكرتك قوية وصحة الدمـــاغ

1. فــيتامين ب 12

إن فــيتامينات ب أمر إلزامية لصحة الدمـــاغ لأنه “تساعد فــي تكوين المواد الكيميائية العصبية التــي تسمح لخلايا الدمـــاغ بالتواصل مع بعضها البعض”.

فــيتامين ب 12 ، علــى وجه الخصوص ، مهم للذاكرة. يمكن أنه يسبب نقص فــيتامين ب 12 آثارًا معرفــية مثل الارتباك أو ضعف الذاكرة ، وحتى الخرف فــي الحالات الشديدة.

ومع ذلك ، إذا لم تكن تعاني مـــن نقص فــيتامين ب 12 ، فمـــن المحتمل ألا تحدث مكملات فــيتامينات ب فرقًا فــي تحسين ذاكرتك.

2. فــيتامين د

إن فــيتامين (د) مكون رئيسي لتكوين االيةرمونات – وعلــى الأخص االيةرمونات المسئولة عن التواصل بين خلايا الدمـــاغ.

وبالقادم ، فإن عدم الحصول علــى مـــا يكفــي مـــن فــيتامين د يمكن أنه يزيد مـــن مخاطر الإصابة بمشاكـــل فــي الذاكرة.

علــى سبيل المثال ، وجدت إحدى الدراسات أنه الأشخاص الــذين يعانون مـــن نقص فــيتامين (د) كانوا أكثر عرضة بشكـــل ملحوظ للإصابة بالخرف ومرض الزهايمر.

لذلك ، فإن الحصول علــى مـــا يكفــي مـــن فــيتامين د قد يقلل مـــن خطر الإصابة بأمراض معرفــية.

3. فــيتامين E

مع مرور الظل، يمكن أنه يؤثر تلف الجذور الحرة علــى دمـــاغك ، ممـــا يؤدي إلــى تدهـــور معرفــي.

تناول مضادات الأكسدة مثل فــيتامين E يمكن أنه يقاوم بعض أضرار الجذور الحرة.

الجذور الحرة هي جزيئات موجودة فــي االيةـــواء والأشعة السينية ودخان السجائر وحتى فــي أجسامـــنا. تسبب الإجهاد التأكسدي ، ممـــا يؤدي إلــى تلف الخلايا.

نتيجة لذلك ، قد يساعد فــيتامين (E) فــي مـــنع بعض العجز المعرفــي ، مثل مرض الزهايمر.

4. أوميجا 3 الدهنية

تلعب الأحمـــاض الدهنية أوميجا 3 ، وخاصة EPA (حمض eicosapentaenoic) و DHA (حمض الدوكوساهيكسانويك) دورًا فــي صحة الدمـــاغ

وترتبط أوجه القصور فــي EPA و DHA بالاضطرابات التنكسية العصبية.

إن EPA و DHA يحاربان الالتهاب فــي الدمـــاغ قد تساعد أيضًا فــي تعزيز الروابط بين خلايا الدمـــاغ وتساعد فــي إنشــاء المواد الكيميائية العصبية.

وجدت إحدى الدراسات أنه مكملات أوميجا 3 ، خاصةً مع مكملات حمض ألفا ليبويك (ALA) علــى مدى 12 شهرًا ، أبطأت التدهـــور المعرفــي لدى الأشخاص المصابين بمرض الزهايمر.

طرق أخرى لتحسين الذاكرة

بدلاً مـــن مجرد الاعتمـــاد علــى الفــيتامينات إن النهج الأشهر لتحسين ذاكرتك ومـــنع التدهـــور المعرفــي هـــو أنه تعيش أسلوب حياة أكثر صحة بشكـــل عام.

-تَغذِيَة صحية

-ممـــارسة الرياضة

-الاسترخاء (إدارة الإجهاد)

-النوم

-تحسين (تحسين النشاط المعرفــي والبقاء نشطًا عقليًا)

زر الذهاب إلى الأعلى