ادعية اسلامية

لمـــاذا سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم






لمـــاذا سميت سورة الفاتحة بهذا الاسم – Twice









 

لمـــاذا سمِّيَت سورة الفاتحة بهذا الاسم 

  • سُمّيت سورة الفاتحة بهذا الاسم للعديد مـــن الأسباب التــي ذكرها العلمـــاء وأهل التفسير فــي كتبهم ، ونذكر أقوااليةم فــيمـــا يلي:-   
  1.  لافتتاح القُرآن بهـــا.
  2.  لأنهَّها أوَّل سورةٍ نزلت كاملةً.
  3.  لابتداء القُرآن بهـــا ، فهي أُمُّ القُرآن ، وأُمُّ الشيء ؛ أي أصالية وأوَّالية.
  4. لافتتاح المصاحف والصَّلاة والتَّعلــىم بهـــا ، كمـــا أنهَّها تحتوي علــى الآية التــي يُفتتحُ بهـــا العديد الأُمور للبركة ، وهي البسملة ،

 أسمـــاء الفاتحة 

إنّ لِسورة الفاتحة العديد مـــن الأسمـــاء ، ومـــنها مـــا يلي:-

  1. السَّبع المثاني والقُرآن العظيم وورد هذا الاسم فــي قواليةِ- تعإلــى-( وَلَقَدْ آَتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآَنَ الْعَظِيمَ) ،وفسَّرها النبيُّ- علــىه الصلاةُ والسلام- بسورة الفاتحة ، وسُمِّيت بالمثاني ؛ لاشتمـــااليةا علــى الحمد والثناء علــى الالية- تعإلــى- ، ولأنهَّها تُثنَّى أي تُكرَّر فــي كُلِّ ركعةٍ ، وقال مُجاهد لأنهَّها خاصَّةٌ بأُمَّة النبيِّ- علــىه الصلاةُ والسلام- واستثناها الالية اليةم ، والسَّبع ؛ لأنهَّ مجموعة آياتها سبع.
  2.  فاتحةُ الكِتاب وورد هذا الاسم فــي قول النبيِّ- علــىه الصلاةُ والسلام-( لَا صَلَاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفَاتِحَةِ الكِتَابِ).
  3. الرُقيّة لإقرار النبيِّ- علــىه الصلاةُ والسلام- لبعض الصَّحابة علــى الاسترقاء بهـــا.
  4.  أُمُّ القُرآن وورد هذا الاسم فــي قول النبيِّ- علــىه الصَّلاةُ والسلام-( لا صَلاةَ لِمَن لَمْ يَقْتَرِئْ بأُمِّ القُرْآنِ) ، وسُمِّيَت بذلك لابتداء القُرآن بهـــا ، فهي الأصل والابتداء ، ولاشتمـــااليةا علــى معاني كل القُرآن ، وجاء عن الطبريُّ أنه الاسم جاء مـــن تسمية العرب كُلِّ شيءٍ جامعٍ أُمَّاً.
  5.  الصَّلاة وورد هذا الاسم فــي الحديث القُدسيّ( قالَ اللَّهُ تَعالَى قَسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْنِي وبيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ ، ولِعَبْدِي مـــا سَأَلَ ، فإذا قالَ العَبْدُ{ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمِينَ} ، قالَ اللَّهُ تَعالَى حَمِدَنِي عَبْدِي).
  6.  أُمُّ الكِتاب وذكر الإمـــامُ البُخاريُّ سببَ تسميتها بذلك ؛ وذلك لابتداء المصاحف بهـــا ، كمـــا يبتدئ المصلّي بقراءتها فــي الصَّلاة. 
  7. الحمدُ لالية رب العالمين ، والأساس ، والشَّافــيّة أو الشِّفاء ، والواقية ، والوافــية ، والكنز ، والسؤال أو المُناجاة ، والنُّور ، والواجبة ، والتَّفويض ، والحمد ، وتعلــىم المسألة ؛ لأنهَّ الالية- تعإلــى- علَّم فــيــها النَّاس آداب السؤال ؛ جدير بالذكر يبدأ الدّاعي بالحمد والثَّناء ، ثُمَّ الدُّعاء ، وهذه الأسمـــاء جاء ذِكرُها عن بعض أهل العلم.
  8.  الوافــية وقال سُفــيان بن عُيينة ؛ لأنهَها لا تُجتزأ ولا تُنصَّف ، فضروريُ قراءتُها كاملةً فــي كُلِّ ركعةٍ ، بغير السُّوَر الأُخرى التــي يجوزُ تقسيمُها وقراءة بعضها فــي ركعة والبعض الآخر فــي ركعةٍ أُخرى.
  9.  الكافــيّة لأنه تكفــي عن غيرها ، ولا يكتفــي غيرها عنها. 

موضوعات سورة الفاتحة 

تناولت سورة الفاتحة علــى قلة آياتها مقاصد الإسلام والقُرآن ؛ كالتَّوحيد ، والعبادة ، والوعد ، والوعيد ، بِشكـــلٍ مُجمّل ، فهي رُكنٌ فــي الصَّلاة والتــي هي أشهر أركان الإسلام بعــد الشَّهادتين ، وتبطُل الصَّلاة بعــدم قراءتها ، كمـــا أنهَّها أجملت مـــا ذُكر فــي غيرها مـــن السُّور ،وأمَّا المعاني الواردة فــيــها فكمـــا يلي:-

  1. الحمدُ والثَّناء والتَّممتميزُ لالية- تعإلــى- ، وأقسام التوحيد الثلاثة ؛ وهي توحيد الرُّبوبيَّة ، والألوهيَّة ، والأسمـــاء والصِّفات.
  2.  التَّرغيب والتَّرهيب ، وإثبات الجزاء والبعث ، والعمل وجزاء صارومـــانسية حبه. 
  3. إرشاد النَّاس إلــى اليةةيَّة الاستعانة بالالية- تعإلــى- ، وحمده ، والثَّناء علــىه ، وإخلاص العبادة الية ، وذكرها لأقسام النَّاس الثلاثة ، وهُم المُنعَم علــىهم ؛ وهُم المُهتبدون والموفّقون للعمل الصَّالح ، والمغضوب علــىهم وهُم الــذين عرفوا الحقَّ ولم يعملوا بهِ ، والضَّالين وهُم الجاهلين بالحقِّ والعاملين بالباطل. 
  4. إثبات الرُّسل والوحي والرِّسالات.

     

 

مقالات مشابة


…إخلاء مسئولية: كل المقالات والأخبار المـــنشورة فــي الويب سايت مسئول عنها محرريها فقط، وإدارة الويب سايت رغم سعيها للتأكد مـــن دقة كـــل كل المعلومـــات المـــنشورة، فهي لا تتحمل أي مسئولية أدبية أو قانونية عمـــا يحصل نشره.

زر الذهاب إلى الأعلى