ادعية اسلامية

قصيدة أبو حنيفة النعمـــان فــي رسول الالية ﷺ

كتب اﻹمـــام الاعظم ابو حنيفة النعمـــان قصيدة فــي رسول الالية ﷺ ولم يطلع علــىها أحد ….
فلمـــا وصل إلــى المدينة المـــنورة ، سمع المؤذن ينشدها علــى المئذنة !!
فعجب مـــن ذلك وإنتظر المؤذن
فسأالية : لمـــن هذه القصيدة ؟!
قال : ﻷبي حنيفة النعمـــان
قال : أاستعلمه ؟ قال : ﻻ
قال : وعمـــن أخذتها ؟
قال : فــي رؤيا أنهشدها بين يدى المصطفــي ﷺ فحفظتها وناجيته بهـــا علــى المئذنة.
فدمعت عينا اﻹمـــام أبو حنيفة رضى الالية عنه وأخذ ينشدها:
​يا سيد السادات جئتك قاصدا​
أرجو رضاك و أحتمي بحمـــاك​

​والالية يا خير الخلائق إن لي​
قلبا مشوقا لا يروم سواك​

​وبحق جاهك إنني بك مغرم​
والالية يعلم أنهني أهـــواك​

​أنهت الــذي لولاك مـــا خلق امرؤ​
​كـــلا و لا خلق الورى لولاك​

​أنهت الــذي مـــن نورك البدر اكتسى​
​والشمس مشرقة بنور بهـــاك​

​أنهت الــذي لمـــارفعت إلــى السمـــاء​
بك قد سمت و تزينت لسراك​

​أنهت الــذي ناداك ربك مررومـــانسية حبا​
​ولقد دعاك لقربه و رومـــانسية حباك​

​أنهت الــذي فــينا سألت شفاعة​
​ناداك ربك لم تكن لسواك​

​أنهت الــذي لمـــا توسل آدم​
​مـــن زلة بك فاز و هـــو أباك​

​وبك الخليل دعا فالعودةت ناره​
​بردا وقد خمدت بنور سناك​

​وبك المسيح أتى بشيرا مخبرا​
بصفات حسنك مـــادحا لعلاك​

​و كذاك موسى لم يزل متوسلآ​
بك فــي القيامة محتم بحمـــاك​

​والأنهبياء و كـــل خلق فــي الورى​
​والرسل والأملاك تحت لواك​

 

لك معجزات أعجزت الورى                                      وفضائل جلت فليس تحاك

 

نطق الذراع بسمه لك معلنا                                    والضب قد لباك حين أتاك 

 

والذئب جاءك و الغزالة قد أتت                               بك تستجير و توجبي بحمـــاك

 

وكذا الوحوش أتت إليك و سلمت                            وشكا البعير إليك حين رآك

 

و دعوت أشجار أتتك مطيعة                                   وحرصت إليك مجيبة لنداك

 

و المـــاء فاض براحتيك و سبحت                              صم الحصى بالفضل فــي يمـــناك

 

و علــىك ظللت الغمـــامة فــي الورى                           و الجذع حن إلــى كريم لقاك

 

و كذاك لا أثر لمشيك فــي الثرى                             والصخر قد غاصت به قدمـــاك

 

و شفــيت ذا العاهات مـــن أمراضه                            وملأت كـــل الأرض مـــن جدواك

 

ورددت عين قتادة بعــد العمى                               وأبن الحصين شفــيته بشفاك

 

و علــى مـــن رمد به داويته فــي                                    خيبر فشفــي بطيب لمـــاك

 

و مسست شاة لأم معبد بعــدمـــا                           نشفت فدرت مـــن شفا رقياك

 

فــي يوم بدر قد أتتك ملائك                                  مـــن عند ربك قاتلت أعداك

 

و الفتـــح جاءك بعــد فتـــحك مكة                               والنصر فــي الأحزاب قد وافاك

الاليةم صل علــى سيدنا ومولانا محمد وعلــى آالية وصرومـــانسية حبه ومـــن والاه مجموعة مـــا ذكره الذاكرون ومجموعة مـــا غفل عن ذكره الغافلون

زر الذهاب إلى الأعلى