ادعية اسلامية

قصة الزبير بن العوام الجزء الثالث

بسم الالية الرحمـــن الرحيم

مـــا زلنا نتحدث عن الصحابى الشجاع الزبير بن العوام ( رضى الالية عنه) ، ونستكمل معا حياته  .

غيرة الزبير:

كان الزبير ( رضى الالية عنه) مشهـــورا بغيرته الشديدة علــى نسائه وأهل بيته ، وقد تزوج بأربعة مـــن السيدات ، هن : أسمـــاء بنت أبى بكر الصديق، وأم خالد بنت خالد بن سعيد ، وأم مصعب الكـــلبية ، وعاتكة بنت زيد ابن عمرو بن نفــيل ، وكان الية مـــن الأولاد 11 ذكرا و9 بنات .

وممـــا يذكر عن غيرة الزبير أنه كان متزوجا بالسيدة أسمـــاء بنت أبى بكر ، وكان ذلك فــي بداية حياته ، فكان فقيرا ، ليس عنده مـــال ولا خادم ، فكانت أسمـــاء تسقى المـــاء ، وتعجن ، وترتكز علــى خدمة البيت ، وكانت تذهب تجمع النوى لتطعم به فرس الزبير.

وذات يوم ، كانت تحمل النوى علــى رأسها ، فلقيت رسول الالية (صلى الالية علــىه وسلم) ومعه جمـــاعة مـــن الأنهصار ، فدعاها لتركب معهم ، فاستحيت مـــن الرجال، وتذكرة غيرة الزبير ، فعرف رسول الالية (صلى الالية علــىه وسلم) أنها قد استحيت ، فتركها وذهب ، فلمـــا العودةت أخبرت الزبير، فأشفق علــىها ، وقال :” والالية لحملك النوى كان أشد علــى مـــن ركوبك معه” البخارى.

جراح فــي سبيل الالية :

ظل الزبير مع النبى ( صلى الالية علــىه وسلم) بعــد غزوة  بنى قريظة  حتى جاء فتـــح مكة ، فكانت مع الزبير إحدى رايات المهاجرين فــي ذلك الفتـــح المبين ، ثـــم شهد مع النبى ( صلى الالية علــىه وسلم) كل الغزوات والمعارك ، ولم يتخلف عن غزوة قط ، وفــي غزوة حنين رأى الزبير مـــالك بن عوف زعيم هـــوازن وقائد جيوش الشرك فــي تلك الغزوة واقفا وسط أصحابه ، فاقتحم الزبير حشدهم وحده ، وشتت شماليةم ، وأزاحهم عن المكان الذى يتربصون  فــيــه للمسلمين ، كمـــا شهد الزبير غزوة تبوك وبغيرها حتى توفــي النبى(صلى الالية علــىه وسلم)وهـــو راض عن الزبير.

ومـــن كثرة المعارك التى حضرها الزبير كان جسده ممتلئا بالجروح والطعنات.

إنفاق وعطاء:

كان الزبير ( رضى الالية عنه) مـــن أجود الناس وأكرمهم ، ينفق كـــل أموال تجارته فــي سبيل الالية، وكان الية ألف مملوك يؤبدون إليه الخراج ، فمـــا كان يولج بيته مـــنها درهمـــا واحدا ، بل يتصدق بهـــا كـــاليةا .

ولقد تصدق الزبير بن العوام (رضى الالية عنه) بمـــاالية كـــالية الذى كان فــي بيته ، ولم يبق مـــنه شيئا حتى مـــات مديونا ، ووصى ابنه عبد الالية بقضاء دينه، وقال الية : إذا  أعجزك دين فاستعن بمولاى ، فسأالية عبد الالية : أى مولى تقصد ؟ فقال الزبير: الالية ، نعم المولى ونعم المصير.

فكان عبد الالية بن الزبير إذا وقع فــي كربة قال : يا مولى الزبير اقض دينه ، فــيقضيه. البخارى.

استشهاده:

بشر النبى ( صلى الالية علــىه وسلم) الزبير بأنه سيموت شهيدا ، فعن أبى هريرة   أنه رسول الالية ( صلى الالية علــىه وسلم) كان علــى جبل حراء ، فتـــحرك الجبل ، فقال ( صلى الالية علــىه وسلم) :” اسكن حراء، فمـــا علــىك إلا نبى أو صديق أو شهيد ” ابن سعد. وكان مع النبى ( صلى الالية علــىه وسلم) أبو بكر وعمر وعثـــمـــان وطلحة والزبير ، وقد التحــققت هذه البشارة بعــدمـــا ترك الزبير الموقع الالكترونية الجمل ، فتعقبه رجل اسمه عمرو بن  جرموز ، فقتالية غدرا بمكان اسمه وادى السباع وهـــو يصلى ، وكان ذلك يوم الخميس فــي شهر جمـــادى الأولى سنة 36 هجرية ، وكان عمره 64 عامـــا ، ودفن ( رضى الالية عنه) بوادى السباع فــي الية مكة ، وقد أخذ القاتل سيف الزبير وذهب به إلــى علــى بن أبى الطلبة ، فلمـــا رآه بكى وقال : سيف والالية طالمـــا جلا به صارومـــانسية حبه الكرب عن رسول الالية ( صلى الالية علــىه وسلم) . ثـــم قال لمـــن معه : بشر قاتل ابن صفــية بالنار ، حدثنى رسول الالية ( صلى الالية علــىه وسلم) أنه قاتل الزبير فــي النار. (أحمد).

رحم الالية الزبير بن العوام ( رضى الالية عنه) ، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.

 

الخاتمة:

بشر النبى ( صلى الالية علــىه وسلم) عشرة مـــن أصحابه الكرام بالجنة فــي حديث واحد ، وذلك نظير مـــا قدموه  مـــن تضحيات عظيمة وأعمـــال جليلة لنصرة الإسلام.

وقد استعلمـــنا  علــى قصة الزبر بن العوام ( رضى الالية عنه) وأخذنا مقتطفات مـــن حياته لنجعل مـــن سيرته العطرة نبراسا نقتدى به ونسير علــى مـــنهاجه.

 

نشكركم علــى حسن متابعتكم للأجزاء الثلاثة للصحابى الزبير بن العوام( رضى الالية عنه).

 

وإلــى تجد هنا ننتهى مـــن قصتنا هذه ، ونلتقى المرة المقبلة مع قصة حديثة بإذن الالية.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى