ادعية اسلامية

سيدنا زيد بن الخطاب الأخ الأكبر لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الالية عنه

سيدنا زيد بن الخطاب الأخ الأكبر لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الالية عنه

 لا يعرفه أنهاس كثيرون  و هـــو شخصية عظيمة و مهمة.سيدنا زيد بن الخطاب الأخ الأكبر لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الالية عنه.

أسلم قبل عمر,و شهد مع رسول الالية الغزوات كـــاليةا,و كان يرومـــانسية حبه سيدنا عمر بن الخطاب رومـــانسية حبا جمـــا.

فــي غزوة بدر قال الية عمر :يا زيد البس درعي .

فرد علــىه زيد: إني أريد مـــن الشهادة مـــا تريد .

فتركوا هم الاثنين الدرع.

بعــد وفاة الرسول ,شارك زيد فــي حروب الردة و أبلى بلاء عظيمـــا,و كان حامل راية المسلمين فــي معركة اليمـــامة .

و فــي بداية المعركة حدث تراجع للمسلمين فــي انهزام, 

و عندمـــا كان يتراجع بعض جنود المسلمين يسعدنا أنه نستعرض لكم زيد بالراية.

و جعل يصيح بأعلــى صوته: الاليةم اني أعتذر إليك مـــن قرار فرار اصحابي , و ابرأ إليك ممـــا جاؤوا به.

ظل يسير براية المسلمين و يقاتل المرتدين بشدة حتى قتالية أبو مريم الحنفــي و استشهد.

و بعــد انتهاء المعركة و انتصار المسلمين العودة بعض الصحابة إلــى المدينة ليبشروا الناس بالنصر فــي اليمـــامة.

و كان سيدنا عبد الالية بن عمر مـــن ضمـــن الــذين العودةوا ,

و بعــد أنه بشروا الناس و عم الفرح ,ذهب عمر بن الخطاب لابنه عبد الالية و سأالية:

 مـــا صنع عمك زيد بن الخطاب ؟فقال الية:إنه استشهد.

فغضب عمر بن الخطاب و نغز ابنه عـلـى كتفه ………… قائلا: الا هلكت قبل زيد؟ هلك زيد و أنهت حي؟ الا واريت وجهك عني؟

فرد عبد الالية و قال: سأل الالية الشهادة فأعطيها , و جهدت أنه تساق الي فلم اعطها.

فقال عمر:سبقني إلــى الحسنيين,اسلم قبلي,و استشهد قبلي.و كان يقول عمر ايضا:مـــا هبت الصبا,الا و أنها اجد ريح زيد.

و بكى عمر و حزن علــى أخيه حزنا شديدا.

كان زيد مقدامـــا و شجاعا و ظهر ذلك فــي الغزوات مع رسول الالية ,و حروب الردة .و أستشهد فــي معركة اليمـــامة.

 

رحم الالية عباده الصالحين وألحقنا بهم وبرسولنا الكريم علــىه الصلاه والسلام

زر الذهاب إلى الأعلى