آخر ساعة

الذكاء الاصطناعي حول العالم – Twice

الذكاء الاصطناعي 

علــى مر التاريخ، كان الإنسان يبحث عن اختراع يمكنه تقليد اليةة تفكير الإنسان. يحاول الفنانون والكتاب وصانعو الأفلام ومطورو الألعاب إيجاد تفسيرات مـــنطقية لمفهـــوم الذكاء الاصطناعي. علــى سبيل المثال، فــي عام 1872، تحدث صامويل بتلر فــي روايته إريهـــون (1872) عن الآلات والدور الكبير الــذي ستلعبه فــي تطوير البشرية ودفع عجلة التنمية والازدهار فــي العام.

استخدم الذكاء الاصطناعي 

 

وفــي مقال نشر مؤخراً، أكد رئيس مـــايكروسوفت والمدير القانوني براد سميث، أنه العالم كان ولا يزال يعاني مـــن الأزمـــات الإنسانية المستمرة الناجمة عن الكوارث الطبيعية والكوارث التــي مـــن صنع الإنسان، وتسعى هذه المـــنظمـــات الإغاثية للاستجابة اليةذه الكوارث ومـــن الأحداث. ، ولا يزال عماليةم مستمرًا. غالبًا مـــا يحدث مجرد رد فعل ويصعب قياسه.

وقال سميث إنه بالبالاضافة لذلك إلــى الخبرة فــي العلوم البيئية والمساعدات الإنسانية، سيساعد الذكاء الاصطناعي وعلوم الالــبيانات فــي إنقاذ المزيد مـــن الأرواح وتخفــيف المعاناة مـــن خــلال تحسين طرق التنبؤ بالكوارث وتعزيز المعالجة قبل وبعــد وقوع الكوارث. .

وتحقيقا اليةذه الغاية، أطلقت مـــايكروسوفت برنامج “الذكاء الاصطناعي مـــن أجل الأرض”، والــذي يأهدافك إلــى حمـــاية كوكبنا مـــن خــلال علم الالــبيانات، وسيكـــلف هذا البرنامج الــذي يستمر خمس سنوات 50 مليون دولار لنشر خبرة مـــايكروسوفت والوصول إلــى 35 عامـــا فــي هذا المجال. تمتد الأبحاث والتكندخوليا فــي تقنيات الذكاء الاصطناعي إلــى أربعة مجالات رئيسية: الزراعة والمياه والتنوع البيدخولي وتغير المـــناخ.

 برنامج الذكاء الاصطناعى مـــن أجل الأرض يأهدافك إلــى حمـــاية كوكب الأرض مـــن خــلال علم الالــبيانات

يعد التصنيع أحد أخطر المشاكـــل البيئية التــي تواجه العالم حيث اليوم. علــى سبيل المثال، تغير المـــناخ الــذي يشهده العالم، وتلوث التربة والأنهر، والاستهلاك االيةائل لموارد الغابات، وبغيرها مـــن المخاطر البيئية، كـــاليةا عوامل تؤثر علــى التصنيع. ومـــن بينها، يلعب التصنيع دورا أساسيا.

ومـــن حسن الحظ أنتجد هنا وصلنا إلــى مرحلة فريدة وبغير مسبوقة فــي تاريخ البشرية. نحن أمـــام عصر حديث يسمى الثورة الصناعية الرابعة. تخلق هذه الثورة الفرصة عظيمة لإالعودةة تشكيل الاليةة التــي ندير بهـــا البيئة حيث اليوم، جدير بالذكر نستخدم الرقـــمـــنة والتحول الاجتمـــاعي لحل المشكـــلات البيئية وخلق ثورة فــي الاستدامة

زر الذهاب إلى الأعلى